شريط الأخبار

خبير: المحروقات ستشهد انخفاض بالأسعار يصل 15% مع بداية 2015

10:20 - 25 كانون أول / ديسمبر 2014

ارشيف
ارشيف

غزة - فلسطين اليوم


  توقع الكاتب والمحلل الاقتصادي أ. أمين أبو عيشة أن يشهد قطاع المحروقات انخفاض كبير في أسعار البنزين والسولار بنسبة تتراوح من 10% إلى 15 % مع بداية العام القادم 2015.

 وأوضح أبو عيشة في تصريح لـ"فلسطين اليوم" أن سبب الانخفاض في أسعار المحروقات هو الهبوط المتواصل لسعر برميل النفط عالمياً، حيث انخفضت الأسعار خلال الشهر الماضي وما قبله بنسبة 45 % من السعر السابق، متراجعا عن 52 دولار للبرميل الواحد.

 ويأتي هذا التراجع في أسعار النفط، بسبب عوامل عدة أهمها ساقها أبو عيشة حيث ارتفاع سعر صرف الدولار  مقابل العملات الأجنبية، وعلى رأسها النفط الذي يرتبط بعلاقة عكسية مع الدولار الاميريكي.

 وأيضا يأتي ذلك الهبوط -حسب ابو عيشة- لعزوف المملكة العربية السعودية إحدى أعضاء (اوبك) منظّمة الدول المصدرة للبترول عن خفض الإنتاج عندها، والعمل بمنطق عدم فقدانها للأسواق تحديداً الأسواق الأسيوية، والتي تعتبر إحدى حصتها السوقية في الشراء، والى جانب ذلك فإن متوسط تكلفة إنتاج برميل النفط السعودي الأقل عالميا حيث يصل سعر إنتاجه 5 دولارات.

 وعلى الصعيد المحلي توقع أبو عيشة انخفاض السعر لـ15 % مع بداية العام القادم 2015م، ما يجعل لتر البنزين للمستهلك في حدود 6 شواكل، ولتر السولار للمستهلك في حدود 5.8 شيكل، ويرجع ذلك للانخفاض الحاد لاسعار النفط العالمية وهو الأكبر منذ خمسة سنوات.

 يشار إلى أن السلطة الفلسطينية تستورد الوقود من الكيان الصهيوني، ومرتبط سعره بأسعار الوقود عندهم، وفي هذا السياق فإن انخفاض النفط بنسبة 45 % كان من المفترض أن تكون أسعاره اقل من المتوقع بكثير، لكن ما حجب ذلك بالإضافة إلى ارتباط السلطة بالأسعار في إسرائيل، وبسعر المستهلك الإسرائيلي، التزام السلطة باتفاقية باريس الاقتصادية والتي من نتاجها دفع ضريبة (البلو) والتي تصل بنسبتها 50 % مقارنة بالسعر الدولي للمحروقات.

 وضريبة البلو هي ضريبة تفرضها "إسرائيل" على قطاع المحروقات المستورد من قبل إسرائيل للسلطة الفلسطينية، وهي ما نسبته تقريباً من 41% من قيمة المحروقات المستوردة للأراضي السلطة.

 وكانت مصادر في وزارة البني التحتية الإسرائيلية الخميس توقعت حدوث انخفاض حاد في أسعار المحروقات بداية العام الجديد الأسبوع المقبل في أعقاب الانخفاض المتسارع في أسعار النفط العالمية.

 ونقلت مجلة "جلوبس" الاقتصادية العبرية عن المصادر قولها إنها "تتوقع انخفاضًا بقيمة 63 أغوره لليتر البنزين الواحد وذلك للمرة الأولى منذ 4 أعوام بحيث سيصبح سعر ليتر البنزين 95 أوكتان 6.27 أغورة".

 وشهدت الأشهر الأخيرة انخفاضًا تدريجيًا ومعتدلاً في أثمان المحروقات على ضوء الانخفاض الكبير في أسعار النفط العالمية.

 وفي حال تحققت التوقعات فإن الانخفاض القادم هو الأكبر منذ سنوات.

 يشار إلى أن مناطق السلطة الفلسطينية تستورد الوقود من الكيان الإسرائيلي، حيث يرتبط سعره بأسعار الوقود في الكيان.

انشر عبر