شريط الأخبار

الكلب الذي طارد سيارة الإسعاف حتى رافق صاحبه المريض

03:36 - 25 حزيران / ديسمبر 2014

وكالات - فسطين اليوم

نوبة صرع داهمت قبل يومين عاطلاً عن العمل، وأوقعته متخشباً على رصيف حي بمدينة "تغواتينغا" القريبة 20 كيلومتراً من برازيليا، عاصمة البرازيل، فبدأ كلبه ينبح للفت الانتباه إلى ما حل بصاحبه "المكوّم" على الأرض.. اتصلوا بالمستشفى، فأرسل سيارة إسعاف نقلوه بها مسرعين، وتركوا الكلب على الطريق.

واحتار الوفي ماذا يفعل، وهو يرى عربة تمضي بصاحبه إلى حيث لا يدري، ولم يجد حلا للبقاء بجوار من عاش معه 4 سنوات، إلا بالجري وراءها ليصل إلى حيث تصل، ولاحظه سائقها عبر المرآة مثابراً على الجري بلا توقف، فتشاور مع زميله المنشغل بتصوير الكلب بهاتفه الجوال، فيما راح الكلب ينظر إلى سيارة الإسعاف وهو يجري بجانها، ولا يدري كيف يتصرف.

ويبدو أن الزميل اقترح على السائق أن يقف ليرى الاثنان حلاً مع الكلب الذي ما إن توقفت السيارة حتى اقترب منها وهو يلهث متلهفاً، فقال له السائق: "عد أدراجك.. لا تأتي". إلا أن الكلب الذي لا يعي إلا لغة صاحبه، اقترب من الإسعاف وتعلق بها لثوان، في رغبة واضحة بالصعود إليها، ثم دار من أمامها وعاد إلى جانبها مجدداً، ينتظر أن يجدوا له حلا، وحين فتحوا بابها صعد ورافق صاحبه المريض.

ثم تنقلب اللقطات، ونراه في المستشفى يجلس أسفل سرير وضعوا صاحبه عليه، في مشهد انتهى معه الشريط، إلا أن إحدى الصحف التي نقلت الفيديو عن محطة "أو غلوبو" التلفزيونية.

ذكرت أن الكلب ظل أكثر من ربع ساعة تحت سرير صاحبه سيليومار فرّيرا، البالغ عمره 42 سنة، وهو ينظر إلى أعلى بلا توقف، حتى وعت إحدى الممرضات نواياه، فأجلسته على كرسي ليراه وهو يتلقى العلاج متلهفاً عليه كأهم كائن على الأرض أمامه، وهو العاطل عن العمل وبالكاد يحصل على لقمة العيش، ولعل صاحب الكلب تساءل: من يجري ويركض في الشوارع وراء سيارة إسعاف تحمل أي عزيز عليه، إن لم يجد وسيلة تنقله؟

انشر عبر