شريط الأخبار

فتى يتزوج "أرملتّي" شقيقيّه اللذين استشهدا في الحرب على غزة

02:26 - 25 تشرين أول / ديسمبر 2014

مشهد من الحرب على غزة
مشهد من الحرب على غزة

الأناضول - فسطين اليوم

تشكّل أسرة "عبد ربه"، القاطنة في منطقة "شمال قطاع غزة"، نموذجا حيا للمآسي التي خلفتها الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

فقد اضطر رجل "كهل"، فقد زوجته و4 من أولاده (الذكور) و3 من أحفاده، خلال قصف إسرائيلي لمنزله، إلى تزويج ابنه الوحيد الذي تبقى حيا، لأرملتي شقيقيه، بهدف "لم شمل الأسرة من جديد".

وقد اضطرت "الأرملتان" الشابتان للقبول، تماشيا مع "العادات والتقاليد" السائدة، ورغبة منهن في بناء أسرة جديدة، وبقاء أطفالهن في "حضانتهن".

وتحدثت "الأناضول"، مع جهاد عبد ربه، الزوجة الأولى، التي اقترنت بـ (علي) شقيق زوجها السابق، والذي يصغرها بـ"تسع" سنوات.

وتبدو "جهاد" البالغة من العمر  28 عاما، "مجبرة على إقناع نفسها" بقبول الزواج، حيث تقول إنها "لا تملك ترف الاختيار".

فـ"جهاد"، لا تزال مرتبطة عاطفيا، بزوجها الراحل، حيث تقول: "قُتل زوجي (علاء)، وطفلتي (رهف) البالغة 3 أعوام، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير في ذكرى يوم ميلاده وذكرى زواجنا أيضا (..) كانت حياتي هادئة جميلة، وبالنسبة لي كانت ورديّة، لكن الآن تغير كل شيء".

وتعيش عبد ربه الآن حياة جديدة، بتقويم "آخر"، لا تملك فيه تبديل وتغيير أي "أحداث"، بعد أن وجدت نفسها "زوجة" لشقيق "زوجها" الذي قتلته الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وستُزف جهاد لعلي بعد أن تُكمل رحلة علاجها، بعد أن أصيبت خلال الحرب الإسرائيلية بجراحٍ مختلفة، أجبرتها على الامتثال لعدة جلسات طبية.

وبحزنٍ لم تحاول إخفائه، أضافت عبد ربه، أنّها لم تعد تكترث لـ"التواريخ" أو "الأرقام"، وأن كل ما تريده أن يكبر صغارها (بركة 6 سنوات، وجمال عام ونصف) في أمان، وأن تحمي نفسها من مجتمعٍ لا يرحم الأرامل، وفق قولها.

وتتابع: " حتى لو كان زوجي القادم (علي البالغ من العمر 19 عاما) في نظر الآخرين، طفل فهو من سيؤسس لي بيتا، أنا غير مقتنعة بكل ما جرى لكن ما بيدي حيلة".

واللافت في القصة، أنّها ستتقاسم هذه الحياة مع فتاة أخرى، كانت قبل أشهر زوجة شقيق زوجها (سلفتها)، واليوم تحولت إلى ضرتها.

غير أن عبد ربه، لا ترى في ذلك أي حرج، أو مدعاة للحزن وتُضيف: "وهي الأخرى(ضرتها وسلفتها سابقا)، فقدت حياتها، وزوجها، وطفلها وباتت أرملة، هذا قدرنا، ولا خيار أمامنا أن نعترض، (علي) سيكون زوجي وزوجها".

وتقول عبد ربه، إنّها "فقدت الإحساس بكل شيء"، بعد استشهاد زوجها وطفلتها، مشيرةً إلى أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، خلّفت "أوجاعا صامتة خلف الأبواب المغلّقة".

أما إسلام (19 عاما)، التي استشهد زوجها محمد، وطفلها (جمال عامان) خلال الحرب الإسرائيلية، فتبدو أكثر قبولا بخيار الزواج بـ"علي"، واقتسام حياتها مع أخرى.

وتُضيف : "الحرب لا تترك لنا أي خيار، أريد البقاء هنا، في هذا البيت، المجتمع لا يرحم الأرامل ولا المطلقات، أنا راضية بهذه (الحياة)".

أما زوج الأرملتيْن، الشاب علي عبد ربه (19 عاما)، ، فهو يعترف أن الأمر كان صعباً، وقاسياً بالنسبة له في بداية الأمر، لكنه وبعد تفكير طويل، وتشجيع من والده، رأى في تلك الخطوة، "لفتة إنسانية".

وتابع : "لن أندم، قد يراني الآخرون صغيراً، لكني قادر على تحمل المسؤولية، استشهد شقيقاي، وأنا مستعد لأن أبني من جديد الحياة التي دمرتها إسرائيل".

ويرى جمال عبد ربه (56 عاما)، في ابنه "علي"، رجلا، قادرا على تحمل مسؤولية الزواج من أرملتي نجليّه.

ويُضيف الأب عبد ربه: " ابني هو الناجي الوحيد بين أولادي الذكور، وقد وافق على الزواج، بأرملتي شقيقيه، كي تعود الحياة لهذا البيت الذي قتلت إسرائيل فرحته".

ويشير عبد ربه "الأب"، إلى أنّه فقد زوجته، و4 من أولاده (الذكور) و3 من أحفاده، خلال قصف إسرائيلي لمنزل لجأت إليه العائلة أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وكانت دراسة تناولت أوضاع المرأة في قطاع غزة، خلال الحرب الأخيرة، قد أكدت أن النساء دفعن "الفاتورة" الأعلى جراء العدوان الإسرائيلي، وما خلفه من آثار "جسدية ونفسية".

وأكدت الدراسة التي أصدرّها "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (مؤسسة حقوقية غير حكومية تتخذ من جنيف مقرا لها)، وحملت عنوان "جرف الزهور"، إن 489 امرأة استشهدن خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، وشكلنّ 22% من إجمالي ضحايا العدوان الإسرائيلي.

وتسببت الحرب الأخيرة، بمعاناة وصفها المرصد بـ"المركبة"، والمعقدة لنساء غزة، جسديا، ونفسيا، فهي إما قتيلة، أو جريحة، وإما فقدت زوجها أو ابنها، وفق الدراسة.

وبحسب الأرقام الأولية لطواقم البحث الميداني في المرصد الأورمتوسطي، فإنّ هناك (400-500) امرأة حملّن لقب "أرملة" جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وشنت "إسرائيل" في السابع من يوليو/تموز الماضي، حربا على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح 11 ألفا آخرين، بحسب إحصائيات فلسطينية.

انشر عبر