شريط الأخبار

"مهجة القدس":محكمة الاحتلال تنظر اليوم طلب الإفراج المبكر للأسير المريض جعفر عوض

08:27 - 25 حزيران / ديسمبر 2014

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى؛ أنه المحكمة الصهيونية على موعد اليوم الخميس للفصل في طلب الافراج المبكر المقدم من طرف محامية الأسير المريض جعفر إبراهيم يوسف عوض (22 عاماً)؛ القابع في العناية المكثفة في مشفى "آساف هروفيه"؛ بسبب غيبوبة أصابته منذ السبت الماضي.

وفي اتصال هاتفي مع مهجة القدس أشار والد الأسير جعفر عوض أن المحكمة الصهيونية حددت موعدا اليوم للفصل في طلب الافراج المبكر مع ضمان العلاج لابنه الأسير، مطالبا مؤسسات حقوق الانسان والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة التدخل لإنقاذ حياة ابنه، والضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عنه مع ضمان علاجه.

وأضاف والد الأسير المريض جعفر عوض بأن قوات الاحتلال الصهيوني قد قامت باعتقال ابنه جعفر وهو بصحة جيدة، ولم يكن يشتكي من أية أمراض تذكر، إلا أن سياسة إدارة مصلحة السجون الصهيونية في الاهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى أدى لإصابة ابنه بعدة أمراض، ومع غياب التشخيص السليم للحالة الصحية؛ بالإضافة لعدم تلقي ابنه الأسير جعفر العلاج المناسب، أدى هذا كله لمضاعفات على الحالة الصحية التي تدهورت يوما بعد يوم؛ حتى دخل الأسير جعفر عوض في حالة غيبوبة تامة منذ مطلع الأسبوع الجاري؛ وهذا كله يستدعي تحمل سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة ابنه، وتقديم العلاج الفوري والمناسب له.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أبلغت عائلة الأسير المريض جعفر عوض بأنه تم الغاء زيارة العائلة والتي كانت مقررة اليوم بقرار من إدارة مصلحة السجون، وتم تحديد الزيارة بتاريخ 30/12/2014م، مع العلم أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت قد تعهدت في وقت سابق بتنسيق زيارة لوالدي الأسير مرة كل يومين نظرا لحالة الأسير الصحية المتدهورة، وكونه معرض لفقدان حياته في أية لحظة، إلا أنها تراجعت عن تعهدها بسبب منع الاحتلال للزيارة.

وتدهورت الحالة الصحية للأسير جعفر عوض بشكل كبير يوم السبت الماضي؛ حيث دخل في غيبوبة مفاجئة أثناء وجوده في مشفى عيادة سجن الرملة، مما استدعى نقله إلى مشفى "آساف هروفيه"، ليتبين لاحقا أنه مصاب بالتهاب رئوي حاد لم يستطع الجسد النحيل المثقل بالأمراض مقاومته فأدى ذلك لدخوله في حالة غيبوبة؛ ويشتكي الأسير ومنذ فترة طويلة من صعوبة في النطق والأكل والشرب نتيجة تضخم في الغدة الرقية؛ وكذلك يعاني من وجود مياه زرقاء في العينين أثرت على الرؤية إذ لا يرى أبعد من مترين؛ ويعاني من آلام حادة في الرقبة واليدين والقدمين نتيجة اصابته بهشاشة في العظام؛ لدرجة أنه لا يستطيع الحركة بحرية؛ ويعزى ذلك بسبب التضخم الذي يعانيه في الغدة الدرقية؛ بالإضافة للارتفاع الحاد في السكر؛ مع العلم أنه لم يكن يعاني من أية أمراض لحظة اعتقاله؛ ورغم دخوله في غيبوبة منذ السبت الماضي إلا ان إدارة مصلحة السجون مازالت تقيد إحدى يديه وإحدى قدميه بالسرير في مشفى "آساف هروفيه".

من جهتها حملت مؤسسة "مهجة القدس" إدارة مصلحة السجون الصهيونية، المسئولية الكاملة عن حياة الأسير جعفر عوض، معتبرة أنه ضحية سياسة الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال، إذ أنه يعاني منذ ما يزيد عن عام من حالة صحية متدهورة، ولم يتم تقديم العلاج المناسب له؛ بل اكتفى أطباء مصلحة السجون الصهيونية بإعطائه المسكنات، وسط غياب أية فحوصات جدية للتعرف على حالة الأسير الصحية، مطالبة المنظمات الدولية بضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق في ملف الأسرى المرضى، وفي مقدمتهم الأسير جعفر عوض.

جدير بالذكر أن الأسير جعفر عوض ولد بتاريخ 08/11/1992م؛ وهو أعزب من بلدة بيت أمر قضاء محافظة الخليل، وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد قامت باعتقاله بتاريخ 01/11/2013م؛ ولم يصدر حكماً بحقه بعد؛ وكان قد تعرض للاعتقال في مرة سابقة أمضى خلالها ما يزيد عن ثلاث سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائه لحركة الجهاد الإسلامي.

انشر عبر