شريط الأخبار

الهجرة إلى "إسرائيل" تسجل رقماً قياسياً في 2014

08:19 - 23 كانون أول / ديسمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


أفادت معطيات رسمية إسرائيلية، أن 23 ألف قادم جديد، هاجروا إلى (إسرائيل)، خلال العام الحالي، ما مثل ارتفاعاً بنسبة 36% مقارنة مع العام الماضي.

وقال مكتب رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في تقرير مكتوب، اليوم الثلاثاء، إن عدد المهاجرين إلى "إسرائيل" خلال العام الحالي سجل رقماً قياسياً منذ عام 2003.

وفيما لم يشر مكتب نتنياهو إلى عدد من وصلوا إلى "اسرائيل" عام 2003، ذكر المكتب الإسرائيلي للإحصاء أن 23.200 وصلوا خلال هذا العام.

ولفت مكتب نتنياهو إلى أن معظم القادمين الجدد، ينحدرون من رابطة الدول المستقلة (الاتحاد السوفيتي السابق)، ثم أوروبا، وأميركا الشمالية.

وفي هذا الصدد، أوضح أن 43% من المهاجرين قدموا من دول الاتحاد السوفيتي السابق، و35% من أوروبا، و15% من أمريكا الشمالية واستراليا وجنوب إفريقيا، و4% من أمريكا اللاتينية، وأقل من 1% من إثيوبيا، وأقل من 1% من تركيا والشرق الأوسط ، دون توضيح أسماء هذه الدول.

وقال "لوحظ تحديداً الازدياد الكبير في عدد القادمين الجدد من أوكرانيا، ومولدوفا الذي تضاعف 2.5 مرةً، وكذلك من فرنسا حيث تضاعف عدد القادمين الجدد منها أيضاً".

وفي هذا الصدد، ذكر أن 5105 هاجروا إلى (إسرائيل) من أوكرانيا ومولدوفا، خلال العام الجاري، مقارنة مع 1963 خلال العام الماضي.

ومن فرنسا، هاجر 6655 شخصاً إلى "إسرائيل" خلال العام الجاري، مقارنة مع 3293 خلال العام الماضي.

وكان نتنياهو وعقيلته سارة، شاركا الاثنين الماضي، في إيقاد الشمعة السابعة من شموع عيد الأنوار اليهودي (حانوكا) بمشاركة مجموعة من المهاجرين الجدد إلى الدولة العبرية.

وقال نتنياهو "العام الحالي يشهد هجرة يهودية إلى البلاد بأعداد تزيد عما سبقها خلال العقد الأخير".

وعزا نتنياهو تزايد الهجرة اليهودية إلى البلاد، لسببين رئيسيْن أولهما، سلبي، والآخر إيجابي، قائلاً السبب السلبي يعود إلى زيادة رقعة معاداة اليهود في العالم"، لافتاً في هذا الصدد إلى "ما يجري في أوروبا كمثال على ذلك كونها تشهد موجة من معاداة السامية مردّها ازدياد تأثير الجاليات الإسلامية فيها، ما جعل اليهود يدركون حقيقة كون "إسرائيل" الملاذ الآمن لهم".

وأضاف :"أما السبب الثاني-فهو إيجابي- وهو حقيقة أن "إسرائيل" دولة توفر الحياة الكريمة لمواطنيها".

وفي الشأن ذاته قالت وزارة الخارجية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، على موقعها الإلكتروني، إنه "في قانون العودة من عام 1950، تحدد الحق الأساسي لكل يهودي بأن يهاجر إلى دولة "إسرائيل".

وأضافت :"يعتبر اليهودي العائد إلى "إسرائيل" إنساناً تغيب هو أو آباؤه وأجداده عن البلاد ويعودون إليها. اليهودي هو من ولد لأم يهودية أو بدّل ديانته إلى اليهودية وهو لا ينتمي إلى ديانة أخرى".

ووفقاً لمعطيات رسمية حديثة، فقد بلغ عدد سكان "اسرائيل" هذا العام 8 ملايين نسمة، منهم 76% من اليهود، علماً بأن هذا الرقم يشمل 250 ألف فلسطيني في شرقي القدس، و270 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية، و20 ألف إسرائيلي في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

انشر عبر