شريط الأخبار

الداخلية: مراكز التأهيل أمام منعطف خطير لتكدس النزلاء

02:32 - 22 تموز / ديسمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة إن مراكز التأهيل والإصلاح أمام منعطف خطير بسبب تكدس النزلاء جراء قصف الاحتلال عدد منها خلال العدوان الأخير، وعدم قيام حكومة التوافق بمهامها منذ تشكليها في يونيو الماضي.

وقال مدير عام المديرية العامة للإصلاح والتأهيل بالوزارة العقيد عطية منصور خلال مؤتمر صحفي، صباح الاثنين، إن الاحتلال وخلال العدوان الأخير على دمر قطاع غزة عدد من السجون والمقار الأمنية مما زاد الأمور صعوبة في ظل عدم قيام حكومة التوافق بمهامها منذ توليها في يونيو الماضي، حيث لم يجر التواصل معنا لمتابعة احتياجات السجون والنزلاء ومعالجة المشاكل الناتجة عن العدوان "الإسرائيلي".

 وأكد منصور أن المراكز تعيش معاناة يومية في توفير أدنى مقومات الخدمة الإنسانية للنزلاء في شتى المجالات، مضيفًا: "أننا ندق ناقوس الخطر ونحذر من توقف كافة خدماتنا للنزلاء مما ينذر بكارثة إنسانية واجتماعية خلال أيام".

يذكر أن الاحتلال دمر معظم المقار الأمنية والمدنية التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني ابتداءً من العدوان الأول في العام 2008 وكان من بينها السجن الوحيد في قطاع غزة وكان مقره السرايا وقد تم التعامل مع هذه الأزمة بسرعة كبيرة من خلال استحداث مراكز للإصلاح والتأهيل .

وأكد أن مراكز التأهيل تعاني من للازدحام والاكتظاظ فإنها تحوي بداخلها ما يقارب 1500 نزيل وهي فوق السعة القصوى التي تقدر ب 1300 نزيل وهذا أثر بشكل سلبي على جودة الخدمة المقدمة للنزلاء.

وأضاف: "كما أثر بشكل أخطر على نظارات الشرطة حيث يمكث الموقوف فترة طويلة في النظارات وهي أصلاً غير مهيأة لذلك ولا يتلقى النزيل فيها الخدمات الضرورية وهذا يتطلب وقفة جادة من إعادة بناء وتوسعة المراكز القائمة وتحسين جودتها وكل ذلك مرتبط بالمال ومواد البناء التي نحرم منها كما تعلمون".

وأشار منصور إلى أن المديرية تعاني بشكل كبير من عدم وجود إمكانيات طبية سواء علاج أو مختبرات وكل ما يلزم لتقديم الخدمة الطبية كما أننا بحاجة ماسة لأطباء في جميع المجالات وهذا يضطرنا إلى تحويل النزلاء للمستشفيات والعيادات الخارجية ويترتب على ذلك بذل مزيد من الوقت والجهد المضاعف في عملية النقل والتأمين.

انشر عبر