شريط الأخبار

بمجمع الشفاء الطبي:

أطباء قسم جراحة المخ والأعصاب ينجحون بإجراء عمليات نوعية ومعقدة

08:48 - 20 تموز / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أينما نظرت إلى أقسام مجمع الشفاء الطبي تجد الطواقم الطبية يجاهدون بتقديم أفضل خدمة للمرضى ويحرصون أشد الحرص على حياة المواطنين في قطاع غزة المحاصر، رغم ما يعصف بالقطاع الصحي من أزمات متتالية تمثلت بإضراب شركات النظافة عن العمل والنقص الحاد بالأدوية والمستهلكات الطبية وشح الوقود والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وعدم إدخال قطع الغيار للأجهزة الطبية، ما أدى إلى الافتقار لأدنى مستويات تقديم الخدمة الآمنة.

طاقم جراحة المخ والأعصاب بمجمع الشفاء الطبي أحد الأقسام الحيوية بمستشفى الجراحة قام بإجراء العديد من العمليات الجراحية والنوعية التي كانت تحول للعلاج بالخارج، فكان المريض منصور القرم 26 عاماً من سكان حي الشجاعية أصيب إصابة شديدة في الرأس من قصف إسرائيلي، وهو أحد المرضى الذين سافروا للعلاج في دول الجوار حيث قام الأطباء بنهيه عن إجراء مثل هذه العمليات الخطيرة والتي قد تسبب حالة عمى أو شلل وعدم مقدرة على العيش بسعادة، مما اضطره للرجوع إلى قطاع غزة ،متوجها لقسم جراحة المخ والأعصاب بالمجمع حيث تم إجراء صورة أشعة رنين مغناطيسي تبين من خلالها وجود تجمع صديدي (خراج) بالدماغ ووجود جسم غريب بالدماغ، وبناءً عليه قرر الأطباء إدخال المريض لقسم العمليات وتم إجراء جراحتين لتفريغ الصديد، ومن ثم إجراء العملية الأصعب حيث تم عن طريق فتح الجمجمة تفريغ الصديد واستئصال الأكياس الخراجية وكذلك استئصال الجسم الغريب والذي تبين بأنه حجر كان قد دخل المخ بسبب شدة الانفجار الذي تعرض له في العام 2011 ، حيث استمرت العملية لمدة 3 ساعات متواصلة .

وفي ذات السياق تمكن أطباء قسم جراحة المخ والأعصاب من إجراء عمليتين نوعيتين لأورام في العمود الفقري، كانوا يعانون من وجود ورم في الفقرات الصدرية وأخر للفقرات القطنية مع امتداد الورم داخل القناة الشوكية وضغط شديد على النخاع الشوكي.

وقد قام بإجراء هذه العمليات الطاقم الطبي المكون من الدكتور باسل بكر استشاري ورئيس قسم جراحة المخ والأعصاب والدكتور حازم كحيل والدكتور ماهر أبو الخير أخصائيي جراحة المخ والأعصاب.

كذلك تم إجراء عمليتين جراحيتين لأورام دماغية كبيرة لمريضتين في مقبل العمر ،حيث تم استئصال الأورام كاملا وقد كانت احدى المريضتين قد حصلت على تحويله للعلاج بالخارج بناء على طلب الأهل ، ولكن نظرا للتأخير في الحصول على تصريح تدهور وضع المريضة وأدخلت في حالة غيبوبة كان لزاما إجراء العملية ، فتم إجراء العملية وقد تكللت بالنجاح التام .

هذا وقدم أهالي المرضى شكرهم للطاقم الطبي على ما بذلوه من جهد كبير في إنقاذ حياة أبنائهم حيث أنهم كانوا معرضين للإصابة بإعاقات مستديمة في حل عدم إجراء هذه العمليات التي أقل ما توصف بأنها معقدة.

 

 

انشر عبر