شريط الأخبار

قيادي بحماس: زيارة إيران فتحت صفحة جديدة وأفضت إلى وعود بدعم المقاومة

05:10 - 19 حزيران / ديسمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال ممثل حركة حماس في لبنان، علي بركة، الجمعة، إن الزيارة التي قام بها وفد من حماس مؤخرا إلى طهران “فتحت صفحة جديدة في العلاقة، بعد فتور سابق، وأفضت إلى وعود جديدة بدعم المقاومة”، مشيراً إلى أنها جاءت بعد عدم تلقي الحركة “استجابة” من قبل كثير من الدول العربية من أجل الوقوف مع الشعب الفلسطيني.

وحذّر بركة في مقابلة مع “الأناضول”، من أن استمرار “تعطيل” عملية الإعمار في قطاع غزة واستمرار الحصار سيؤديان إلى “انفجار جديد، وحرب جديدة”، معتبرا أن توجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى مجلس الأمن الدولي، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية “مهزلة”.

وقال بركة أن الزيارة التي قام بها وفد من حركة حماس مؤخرا إلى طهران “أتت بعد العدوان الصهيوني الكبير على قطاع غزة في تموز/ يوليو وآب/ أغسطس الماضيين”، مشيرا إلى أن حماس “تدرك أهمية العلاقات العربية والإسلامية مع المقاومة الفلسطينية”.

وأوضح أن هدف حماس من هذه الزيارة “حشد طاقات الأمتين العربية والإسلامية لدعم القضية الفلسطينية في ظل التهويد الممنهج في القدس، والتوسع الاستيطاني الصهيوني، واستغلال الكيان الصهيوني للاقتتال الذي يجري في الوطن العربي”، مضيفاً أنه “من الأهمية في مكان أن تسعى حماس لتوحيد جهود الأمة”.

وأشار إلى أن زيارة طهران “محطة أساسية لتحقيق هذا الهدف باعتبار أن إيران، دولة مركزية في المنطقة، تقف الى جانب الحق الفلسطيني”، لافتا الى أن حماس “تريد أن تقوي هذه العلاقة مع إيران وتركيا وقطر والعديد من الدول العربية من أجل حماية المقاومة الفلسطينية”.

وأكد أن هذه الزيارة “فتحت صفحة جديدة في العلاقة مع إيران، بعد فتور سابق”، مشيراً الى “تفاهمات حصلت خلالها، بحيث أن إيران ستبقى دائما الى جانب المقاومة الفلسطينية، وستقدم، كما قدمت سابقاً السلاح والمال للمقاومة”.

والأسبوع الماضي، زار وفد من قيادة حماس العاصمة الإيرانية “طهران”؛ بغرض بحث سبل تحسين العلاقات الثنائية بين الجانبين، التي تضررت كثيرا بسبب مواقف الحركة من الأزمة السورية ورفض حماس تأييد نظام بشار الأسد المدعوم من قبل إيران.

وكشف عن “وعود جديدة (من إيران) بأن تستأنف هذه التقديمات للمقاومة الفلسطينية”، مشيرا الى أن حماس “ترحب بأي دعم عربي أو إسلامي للمقاومة… وهذا الدعم هو واجب الأمة تجاه فلسطين وقضية القدس″.

 

وأضاف “نحن الآن في فلسطين تحت حصار شديد، والعرب يتفرجون للأسف”، محذراً من “مشروع لتصفية القضية الفلسطينية وتهجير أهلنا في أراضي 48، وتحقيق المسعى الأمريكي الصهيوني لإقامة دولة يهودية في فلسطين”.

واعتبر بركة أن هذا “ما يدفع حركة حماس لمد يدها لكل أبناء الأمة، ومنهم إيران”، مستدركاً بالقول “نحن لم نجد استجابة من قبل كثير من الدول العربية من أجل الوقوف إلى جانبنا والى جانب شعبنا”.

وشكر الممثل كلاً من إيران وقطر وتركيا على “وقوفهم الى جانب الشعب الفلسطيني، وعلى شعورهم بالمسؤولية والعمل على وقف العدوان ودعم صمود الشعب الفلسطيني”.

انشر عبر