شريط الأخبار

المصالحة تحتاج لقرار عباس..

أبو مرزوق يكشف عن شرط حماس لمفاوضات الأسرى

09:26 - 16 تموز / ديسمبر 2014

غزة-متابعة - فلسطين اليوم

كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور موسى أبو مرزوق، عن شرط حركته لخوض مفاوضات غير مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي للحديث عن صفقة تبادل أسرى جديدة.

وقال أبو مرزوق خلال لقاء على فضائية "معا" مساء الثلاثاء: "هناك دول ودبلوماسيين تحدثوا مع حماس حول إجراء مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الجنود التي تم خطفهم أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة".

وأوضح أبو مرزوق بأن رد حركته على ذلك المطلب هو على "إسرائيل" أن تلتزم بما تم الاتفاق عليه سابقاً وخاصة في صفقة وفاء الأحرار من أجل الدخول في مفاوضات غير مباشرة للحديث عن تبادل الأسرى، مؤكداً أن عدد الأسرى غير معروف لديه حتى الآن.

وفيما يتعلق بالمصالحة قال عضو المكتب السياسي لحماس: "المصالحة لا تحتاج إلا لقرار من الرئيس محمود عباس بالمضي قدماً في تطبيق المصالحة".

وأضاف: "لا يمكن على الإطلاق أن بأن يقول مسئول فلسطيني عن نفسه بأنه وزير وعمال النظافة مضربون منذ شهور عدة لعدم تلقيهم الرواتب فهذا أمر لا يعقل".

"هناك أناس حول الرئيس عباس يكذبون ويقومون بتضليله وإيهامه بأن الأوضاع إذا استمرت على حالها في قطاع غزة فإن الشعب سينفجر ضد حركة حماس وهذا وهم لن يحدث" قول أبو مرزوق.

وأشار عضو المكتب السياسي لحماس، إلى أنه ومنذ اليوم الأول من الاتفاق على تشكيل حكومة الوفاق فإن حركته قامت بتوجيه مصادر التمويل الخاص بها لكي تقدم لحكومة الوفاق الدعم المالي من أجل إنجاحها مؤكداً بأن حماس قامت بصرف رواتب للموظفين العسكريين أكثر من مرة خلال تولي حكومة الوفاق.

وفيما يتعلق بعدم تمكن الحكومة من تولي مهامها في غزة قال أبو مرزوق: "أتحدى وزير الداخلية الدكتور رامي الحمد الله إذا أجرى اتصال واحد فقط بالأجهزة الأمنية الموجودة في القطاع وهذا ينم على عدم تحمل حكومة الوفاق لمسؤولياتها في القطاع".

وبين أن الرئيس عباس منع عدد من وزراء الحكومة لزيارة قطاع غزة بهدف تسوية بعض القضايا وهذا لا يجوز على المستوى الوطني والمهني ولا على أي مستوى من المستويات وعلى الرئيس أن يترفع عن ذلك".

ودعا أبو مرزوق إلى إجراء انتخابات عامة بالأراضي الفلسطينية وإلى انعقاد الإطار المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية لتسوية الأوضاع وللسير قدماً في تطبيق المصالحة.

 العلاقة مع إيران ومصر

وفيما يتعلق بالعلاقة الخارجية لحماس مع إيران أكد أبو مرزوق أن العلاقة قوية وما تصريح الناطق باسم القسام أبو عبيدة إلا دليلاٌ على تقديم "إيران" للمساعدة سواء على التسليح أو التدريب.

ومع مصر فقد أكد أن هناك قيادات من حماس ممنوع من السفر قائلاً: "ما ينطبق على قيادتنا ينطبق علي شخصياً فإذا سافرت اليوم فلن أعود إلى غزة أو أصل القاهرة!!".

ولفت إلى أن الإعلام المصري يوجه التهم جزافاً على حماس فلا يوجد دليل رسمي على ذلك حتى النيابة العامة المصرية لم تتحدث بهذا الخصوص وما يتم تداوله عبارة عن قصص مفبركة من الإعلام المصري يتداولها الساسة وبعض من الناطقين الإعلاميين".

وشدد على أنه جرت لقاءات منفردة بين حماس ومسئولين مصريين خلال المفاوضات الغير مباشرة مع الاحتلال أثناء الحرب الصهيونية وأثمرت اللقاءات عن تقدم خجول في العلاقة وهي صلة مترددة وليست مستمرة أو ثابتة، قائلاً: "نحن بحاجة لكثير من العمل لعودة العلاقة مع مصر"، مشدداً على أن جمهورية مصر لا يمكن الاستغناء عنها سواء على حجمها وقوتها وما تحمله من ملفات فلسطينية فلا يستطيع أن ينكر أو يغمض الطرف عن مصر".

انشر عبر