شريط الأخبار

حماس: استئناف السلطة للتنسيق الأمني ضربة لفتح

12:25 - 16 كانون أول / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قرار الرئيس عباس استئناف التنسيق الأمني مع الاحتلال، محملاً أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير المسئولية عن تمرير هذا القرار من خلالهم، وسكوتهم على هذه الجريمة الأخلاقية التي تمارسها السلطة ضد مصالح شعبنا وقواه الحية.

وقالت الحركة خلال بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه ان استئناف التنسيق الأمني في الوقت الذي لم يجف فيه دماء الوزير زياد أبو عين، وبالرغم من كل التلميحات والتصريحات بوقفه، يُعد ضربة لكل المشاعر الوطنية الفلسطينية بما فيها مشاعر حركة فتح نفسها التي فقدت أحد قادتها بدم بارد، الأمر الذي ينذر بمزيد من الجرائم الصهيونية.

واستنكرت الحركة هذا القرار من السلطة , وقالت " لا نستغرب وقوفه طالما أن السلطة ورئيسها لم توقف التنسيق مع الاحتلال في ظل أكبر مجزرة تعرضت لها غزة قبل وقت قصير، فيما يعيش أهلها آثار هذه المجزرة وتداعياتها من دمار وحصار وتجويع.

وطالبت الحركة الشعب وفصائله بما فيها حركة فتح بوقف هذه المهزلة التي جرّت العار على كل من يمارسها أو يسكت عليها.

انشر عبر