شريط الأخبار

بمشاركة 100 أسير

تضامناً مع السعدي: إضراب الأسرى يتواصل لليوم الثامن على التوالي

10:08 - 15 تشرين أول / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

وقد أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الاثنين، أن ما يزيد عن 100 من أسرى حركة الجهاد الإسلامي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام تضامناً نع الأسير المضرب عن الطعام منذ 26 يوما نهار أحمد عبد الله السعدي، ولتحقيق المطالب التي أقرتها الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني.

وكان أسرى الجهاد قد بدؤوا بدخول الإضراب المفتوح عن الطعام بدءا من مطلع الأسبوع الماضي؛ وحددت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد مطالبها في إنهاء قرار منع الزيارة للأسير نهار السعدي وانهاء عزله الانفرادي، وإنهاء عزل أسرى الحركة في سجون نفحة ومجدو، ونقل الأسير معتصم رداد بسيارة اسعاف مجهزة وليس ببوسطة نقل عادية.

ويتقدم الإضراب أعضاء الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي وفي مقدمتهم أمير الهيئة عمار زيود، إلى جانب دخول عدد ممن خاضوا معركة الأمعاء الخاوية في تجارب سابقة، ومنهم طارق قعدان وجعفر عز الدين وثائر حلاحلة.

ويتوزع الأسرى المضربين على عدة سجون حيث يواصل الأسرى المعزولين في نفحة اضرابهم، بالإضافة إلى 45 أسيرا في رامون، و45 أسيرا في النقب، وثلاثة في عوفر، وستة أسرى في ايشل؛ بالإضافة إلى الأسير المجاهد نهار السعدي المضرب منذ 26 يوما على التوالي.

وكعادتها قامت إدارة مصلحة السجون العنصرية بإجراءات قمعية ضد أعضاء الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي إذ قامت بعزلهم فور اعلان الاضراب المفتوح عن الطعام الثلاثاء الماضي، وكذلك هددت الأسرى الذين يعلنون اضرابهم بالعزل في سجون جنائية، وحرمانهم من الكانتين وزيارة الأهالي؛ ومنعهم من اصطحاب أغراضهم الشخصية، وأجرت حركة تنقلات واسعة في صفوف أسرى حركة الجهاد لمنع اتساع دائرة الاضراب؛ ولكن دون جدوى إذ أن عدد المضربين يتزايد كل يوم.

من جهتها ناشدت مؤسسة مهجة القدس جماهير شعبنا المجاهد بالمشاركة في الفعاليات التضامنية لنصرة الأسرى المضربين، مطالبة مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة التدخل العاجل لتمكين الأسرى من حقوقهم المشروعة والمكفولة بمقتضى القانون الدولي.

كما أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الاثنين؛ أن الأسير المجاهد نهار أحمد عبد الله السعدي (33 عاماً)، مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 26 يوما على التوالي احتجاجا على عزله الانفرادي، ورفضا لقرار منع عائلته من زيارته.

وشهدت الحالة الصحية للأسير المضرب نهار السعدي تدهورا؛ مما دفه إدارة مصلحة السجون لنقله إلى مشفى كابلان ومن ثم إلى مشفى الرملة.

وفي اتصال هاتفي مع مهجة القدس طالبت عائلة الأسير المجاهد نهار السعدي بضرورة تدخل المؤسسات الرسمية للضغط على الاحتلال من أجل الاستجابة لمطالب الأسير السعدي المشروعة في انهاء عزله الانفرادي والسماح لعائلته بزيارته.

وأبدت والدته قلقها البالغ على صحة فلذة كبدها الأسير نهار؛ مضيفة أنه "منذ نقله إلى مشفى الرملة بسبب تدهور وضعه الصحي؛ لم أحصل على أية معلومات جديدة حول الحالة الصحية لنهار"؛ مطالبة مؤسسات حقوق الانسان بضرورة التدخل من أجل زيارة ابنها وطمأنتها عليه؛ اذ أنه يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام والماء ويمتنع عن تناول الفيتامينات ويرفض اجراء الفحوصات الطبية منذ 26 يوما على التوالي.

وكانت محكمة الاحتلال الصهيوني فد جددت قرار منع عائلة الأسير السعدي من زيارته بتاريخ 19/11/2014م، ليعلن الأسير السعدي اضرابه المفتوح عن الطعام، وقد قررت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي مساندته في اضرابه المفتوح عن الطعام، وبدأ أسرى الحركة بالدخول في اضراب مفتوح عن الطعام على دفعات منذ مطلع الأسبوع الماضي ليصل عددهم لما يزيد عن 100 أسير.

وقد حددت الهيئة القيادية مطالبها في انهاء الاضراب المفتوح عن الطعام بإنهاء عزل الأسير المجاهد نهار السعدي، وإلغاء قرار منعه من الزيارة، وانهاء عزل أسرى الحركة في سجني نفحة ومجدو، ونقل الأسير المريض معتصم رداد في سيارة اسعاف مجهزة وليس في بوسطة نقل عادية.

جدير بالذكر إلى أن الأسير نهار السعدي من سكان مدينة جنين ومن مواليد 30/10/1981؛ وهو أعزب وكان قد اعتقل بتاريخ 07/09/2003م، وأبرز التهم التي وجهها الاحتلال له هي الانتماء لسرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وتوصيل الاستشهادية المجاهدة هبة دراغمة والتي نفذت عملية استشهادية في مدينة العفولة بتاريخ 19/5/2003م، وأدت لمقتل أربعة صهاينة وإصابة (76) آخرين، وصدر بحقه حكماً بالسجن 4 مؤبدات و20 عاماً؛ ويعد الأسير السعدي أقدم أسير يقبع في العزل الانفرادي.

من جهتها طالبت مؤسسة مهجة القدس؛ مؤسسات حقوق الانسان والمنظمات الدولية وفي مقدمتهم منظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل الفوري من أجل الضغط على الاحتلال للاستجابة للمطالب المشروعة للأسير نهار السعدي في انهاء عزله الانفرادي والسماح لعائلته بزيارته.

 

انشر عبر