شريط الأخبار

القيادة الفلسطينية ستقدم مشروع قرار إنهاء الاحتلال إلى مجلس الأمن

08:33 - 15 تشرين أول / ديسمبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم

قررت القيادة الفلسطينية مساء أمس الأحد، تقديم مشروع إنهاء الاحتلال لمجلس الأمن، بعد الاجتماع المزمع عقده بين وزراء الخارجية العرب مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري والوزراء الأوروبيين يوم الثلاثاء المقبل، حسب بيان صادر عن القيادة الفلسطينية، نقلته وكالة الأنباء الرسمية.

وكلفت القيادة، حسب البيان، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومؤسسات السلطة الوطنية، بـ "اتخاذ كل الخطوات الكفيلة بترسيخ مكانة دولة فلسطين على أرض الواقع، والعمل على إعادة النظر في كل العلاقات والروابط مع دولة الاحتلال التي تتعارض مع حق دولة فلسطين في السيادة على أرضها، بما في ذلك كل أشكال التنسيق التي تستغل فيها إسرائيل ذلك لإعاقة ممارسة السيادة على أرضنا وضمان حقوق شعبنا".

ودعت القيادة إلى "ضرورة المسارعة في تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة والمحاسبة الدولية على اغتيال الوزير زياد أبو عين عبر محكمة دولية مختصة".

كما أكدت "ضرورة تطوير كل أشكال المقاومة الشعبية السلمية ضد الاحتلال في عموم الأراضي الفلسطينية، وفي مواجهة النشاط الاستيطاني ودفاعا عن الأرض والحقوق الوطنية والإنسانية".

وفي وقت سابق، قال مصدر في مكتب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إن القيادة الفلسطينية قررت تقديم مشروع إنهاء الاحتلال لمجلس الأمن الأربعاء المقبل.

وكانت القيادة الفلسطينية اجتمعت مساء الأحد في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله برئاسة عباس.

وقال عباس في كلمة له في مستهل الاجتماع ، إن القيادة ستبحث 10 ملفات منها تشكيل لجنة أممية للتحقيق بوفاة الوزير زياد أبو عين، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

ويأتي اجتماع مساء الأحد، استكمالا للاجتماع الذي عقدته القيادة الفلسطينية يوم الثلاثاء الماضي عقب وفاة أبو عين.

وتوفي أبو عين، الأربعاء الماضي، أثناء مشاركته في فعالية غرس أشجار مختلفة في أراضي بلدة ترمسعيا، قرب رام الله، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وأظهرت الصور التي التقطتها عدسة "الأناضول"، ووسائل إعلام أخرى، اعتداء جندي إسرائيلي عليه، إذ كان الجندي يحكم قبضة يده على عنقه، ويدفعه، أعقب ذلك إطلاق الجيش قنابل مسيلة للدموع لتفريق المشاركين.

ووزّعت فلسطين في منتصف أكتوبر/ تشرين أول الماضي مسودة مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الـ 15، تمهيدًا لتقديمه رسميًا إلى المجلس، وينص مشروع القرار على إنهاء "الاحتلال" الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، وإقامة دولة فلسطينية.

والقيادة الفلسطينية تضم كل من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لفتح، وأمناء الفصائل ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.وفي منتصف اوكتوبر الماضي وزعت فلسطين مشروع قرار لمجلس الأمن يقضي بإنهاء الاحتلال وفق جدول زمني واقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة. -

انشر عبر