شريط الأخبار

يديعوت: مقترح قيد الدراسة لبناء جزيرة أمام شواطئ غزة تتضمن مطاراً وميناء

01:06 - 14 تشرين أول / ديسمبر 2014

متابعة الصحف الصهيونية - فلسطين اليوم


طرحت صحيفة يديعوت اليوم الأحد, حلا لازمة غزة هو عبارة عن بناء جزيرة أمام شواطئها تتضمن مطارا وميناء تشرف عليهما الولايات المتحدة أو الناتو.

وقالت الصحيفة ان الفكرة التي طرحها الكاتب اسحق تشوفا والتى طرحها على وزير المواصلات الصهيونية , والتي يقترح فيها إقامة جزيرة أمام شواطئ غزة  مياه البحر المتوسط ضحلة في المنطقة، وعلى مسافة 4.5 كيلو متر عن الشاطيء، حيث يخطط لقيام المشروع، فان عمقها هو اقل من 30 متر.

وقالت يديعوت, ان الجزيرة المخطط لها لن تقام على الصخور بل بتقنية رخيصة وسريعة أكثر بكثير – مساطب إسمنتية توضع على عواميد تغرز في أرضية البحر, وفضلا عن مزايا الكلفة والسرعة، ليس هناك

" وبخصوص الخوف من المس بتدفق الرمال الذي يصل من مصب النيل نحو شواطيء اسرائيل، والآثار البيئية قليلة.

وقالت الصحيفة انه سيبنى في الجزيرة ميناء ومطار، والسيطرة الأمنية ورقابة الحدود فيها تكونان للولايات المتحدة أو الناتو, جسر يربط الجزيرة بالبر، وتكون عليه نقطة فحص اخرى، لمنع تهريب السلاح، ونقطة قطع في شكل جسر قلعة لندن، في حالة نشوء حاجة امنية للفصل بين الجزيرة وبين غزة.

واعتبرت الصحيفة ان لمثل هذا المشروع مزايا عديدة – لغزة سيكون مستقبل وأمل, بين 100 و 200 ألف مكان عمل، ومشروع ضخم يسير بسكان القطاع نحو حياة طيبة وطبيعية. فما هو بديلهم؟ كيف، بدونه ستكون حالتهم بعد عشر أو عشرين سنة؟

وعددت الصحيفة اهم المكاسب الصهيونية من الجزيزة ," عندنا مصلحة في تخفيف الضغط عنا في سياق عزل غزة. الضغط الدولي، الذي لسبب ما لا يوجه إلا نحونا رغم أن لمصر أيضا حدودا مع غزة، سيختفي. وأخيرا سيكون بوسعنا حقا أن نفك ارتباطنا عن غزة، حيث سيكون لهم مخرج مدني ومراقب نحو العالم.

وتابعت ان المشروع ربحي جدا، وبسهولة سيكون ممكنا تجنيد التمويل الدولي له، مما سيضيف ضغطا من العالم على غزة لضمان الاستثمار. مكانة "إسرائيل" على حد زعمها سترتفع.

ومن جانبه وزير المواصلات هو مؤيد متحمس للمشروع، بل وأمر بتخطيط نموذج أعدته شركة موانئ "إسرائيل". كاتس هو بلا شك تنفيذي، وتشهد الطرق، الجسور، التحويلات وسكك الحديد التي تشق وتبنى في كل مكان، وتسأءلت يديعوت" ولكن مشروع بمثل هذا الحجم وذو آثار دولية كهذه يستوجب عملا على مستوى رئيس الوزراء الصهيوني؟؟؟".

انشر عبر