شريط الأخبار

من يؤيد اخلاء المستوطنات- هآرتس

12:05 - 14 حزيران / ديسمبر 2014

من يؤيد اخلاء المستوطنات- هآرتس

بقلم: روغل ألفر

(المضمون: قد يستطيع معسكر لفني هرتسوغ تغيير بنيامين نتنياهو لكنه لا يستطيع تغيير واقع الاحتلال أو ازالة المستوطنات - المصدر).

لا توجد بشرى في المسيرة المشتركة لاسحق هرتسوغ وتسيبي لفني. إنهما يسميان أنفسهما المعسكر الصهيوني. ولكن من اجل ضمان بقاء الصهيونية يجب افشال تشكل الدولة ثنائية القومية التي ستنشأ بسبب احتلال الشعب الفلسطيني وضم يهودا والسامرة.

في المؤتمر الصحفي الذي أعلنا فيه أنهما سيستبدلان بنيامين نتنياهو، لم يعدا بوقف الاحتلال، بل ولم يذكرا كلمة احتلال. في لحظة تاريخية حيث شاهدت الأمة البث المباشر أعلنا أنهما سينقذان الدولة من الكارثة التي يتسبب بها اليمين المتطرف – ولم يجدا من المناسب ذكر الاحتلال. ونسيا طلب تفويض لاخلاء مستوطنات شيلا، يتسهار، بيت إيل، عوفرا، كدوميم، كفار تفوح وكريات أربع. هذه المستوطنات التي لا جدال أنه في أي اتفاق مع السلطة الفلسطينية، وحسب مبدأ الدولتين، لن تكون في اطار اسرائيل. هل تعرفون لماذا لم يعدا بانهاء الاحتلال واخلاء المستوطنات؟ هذا بسيط جدا: لأنهما يريدان أن يتم انتخابهما لرئاسة الحكومة.

من اجل انقاذ اسرائيل من كارثة الدولة ثنائية القومية يجب الاعلان عن انهاء الاحتلال، اخلاء المستوطنات وتقسيم القدس. ولكن من اجل الانتخاب لرئاسة الحكومة يجب تقديم سياسة أمل مموهة. من اجل اخلاء المستوطنات وتقسيم القدس يجب التصادم مع المستوطنين ومؤيديهم،

الذين هم نسبة كبيرة من اليهود في اسرائيل (في ديمقراطيتنا لا يُنظر الى العرب). ولكن من اجل الانتخاب لرئاسة الحكومة يجب التعهد بالوحدة والمصالحة الوطنية. بالضبط كما وعد هرتسوغ ولفني في المؤتمر الصحفي. الوحدة التي يبثانها تبدأ بشعار الانتخابات "معا ننتصر". المشكلة هي أنه اذا كان الصهاينة العقلاء هنا يريدون الفوز، فيجب أن يُظهروا التصميم والاستعداد للتصادم مع المستوطنين ومؤيديهم، لدرجة الحرب الاهلية، دون الارتداع – والانتصار بدونهم.

بشكل عام اسرائيل تخلق احزابا جديدة واسماءً جديدة للاحزاب القديمة بدون توقف، وهذا يعكس الكذبة التي يعيش فيها الناخبون. كلنا مع موشيه كحلون: يمكن التخمين أنه لا يريد فعل أي شيء مهم في الموضوع السياسي، وهو يُخلد خطأ احتجاج صيف 2011، وكل ما يزعمه حول التغيير هو فقط في مجال غلاء المعيشة وترك المستوطنين. في اسرائيل لا يوجد "كلنا". أنا لست مستعدا أن أكون في نفس السفينة مع المستوطنين والمحتلين. يجب التصميم على التحزب: نحن وهم. "اسرائيل بيتنا"، إنها ليست بيتنا. المقصود هو اليهود. ونحو نصف السكان الموجودين تحت سيطرة اسرائيل هم فلسطينيون. "البيت اليهودي"، هذا البيت، البيت ثنائي القومية الذي خلقه "البيت اليهودي" هو بيت يهودي – عربي، وهو جهنم التي لن تكف الدماء فيها عن السيل في الشوارع.

"يوجد مستقبل": لا يوجد مستقبل. لأن يئير لبيد يتصارع مع الحريديين، لكن ليس مع المستوطنين. وهو ايضا غير قادر على أن يقول لناخبيه الحقيقة: يجب اخلاء شيلا وعوفرا، يتسهار وبيت إيل، كدوميم وكريات أربع. ويجب تقسيم القدس. هذا ما يجب فعله اذا أردنا مستقبلا. اذا كنتم لا تريدون المستقبل، فيمكن التصويت للبيد.

اليهود في اسرائيل غير مستعدين لانتخاب رئيس حكومة يعد باخلاء 100 ألف يهودي من المستوطنات وتقسيم القدس، بتأييد اصوات الناخبين العرب متساوي الحقوق، وايضا بثمن الصدام العنيف مع الرافضين. هرتسوغ ولفني قد يستطيعان تغيير نتنياهو، لكنهما لن يستطيعا تبديل تغيير الواقع.

انشر عبر