شريط الأخبار

ممثل الأشبال في عوفر: أغلبية الأسرى الأطفال يتعرضون للعنف والإهانات

12:55 - 13 تموز / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أفاد الأسير عبد الفتاح دولة ممثل الأسرى الأشبال في سجن عوفر والبالغ عددهم (100) أسير قاصر، بأن غالبية الأطفال الذين يتم اعتقالهم يتعرضون للعنف من قبل الجنود والمحققين، وللإهانات والتنكيل.

وقال دولة في شهادته أمام محامي هيئة شؤون الأسرى رامي العلمي، إن 80% من الأطفال الأسرى لا يتم تبليغهم في التحقيق بأنه من حقهم إحضار محامٍ، أو من حقهم مشاركة الأهل في التحقيق.

وذكر دولة أنه خلال الشهر الماضي وصل إلى سجن عوفر 27 أسيرا قاصرا، وأن عددا منهم مصاب بأمراض وإعاقة، ومن بينهم الأسير يزيد مشارقة المصاب بالصم والبكم، وعدد آخر مصاب بأمراض عديدة ومنهم الأسير عدي بدر المصاب بدودة بالمعدة، والأسير محمد مسالمة المصاب بصفار في الكبد، والأسير محمد الأطرش الذي يعاني من آلام في خاصرتيه، والأسير مسلم صوالحي الذي يعاني من أزمة، والأسير قصي تعامرة الذي يعاني من آلام بالكلى.

وقال دولة 'إنه من بين 27 حالة اعتقال في الشهر الماضي، توجد 15 حالة اعتقلت من البيت، و13 حالة اعتقلت من الشارع، و3 أسرى عن طريق التبليغ، وإن جميع هذه الحالات خضعت للتحقيق لمدد مختلفة تتراوح بين 15– 20 يوما.

وذكر المحامي العلمي أن الطفل محمود مسعود العموري (15 سنة)، من بيت فجار ويقبع في سجن عوفر العسكري ومحكوم 28 شهرا بتهمة رمي الحجارة على الجنود، تعرض للضرب الشديد خلال اعتقاله على يد الجنود وعلى كافة أنحاء جسمه، وأنه حقق معه في مركز تحقيق عوفر، وتعرض خلال ذلك للضرب والشبح، وأنه تم إيقافه على الحائط، وطلب منه المحقق رفع يديه ورفع رجل واحدة ولمدة طويلة، كما تم تهديده خلال التحقيق باعتقال أبناء أسرته في حال عدم اعترافه.

انشر عبر