شريط الأخبار

الاحتلال يستنفر في القدس استعدادا لقمع اي مسيرة

12:40 - 12 تشرين أول / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

شهدت مدينة القدس، قبل ظهر اليوم الجمعة، خاصة بلدتها القديمة ومحيطها ومحيط بوابات المسجد الأقصى المبارك، حالة استنفار واسعة لقوات الاحتلال، استعداداً لقمع أية مسيرات جماهيرية مندّدة باغتيال الوزير زياد أبو عين.

وقالت وكالة وكالة "وفا" الرسمية، إن قوات الاحتلال نشرت المئات من عناصر وحداتها الخاصة، وسيّرت دوريات في شوارع وطرقات وأزقة القدس القديمة والمُفضية إلى المسجد الأقصى، في حين سيّرت دوريات راجلة ومحمولة وخيالة في الشوارع المحاذية لسور القدس، خاصة في المنطقة الممتدة من سوق المُصرارة، وباب مرورا بشارعي السلطان سليمان وصلاح الدين وباب الساهرة وصولا إلى منطقة باب الأسباط.

وعززت قوات الاحتلال من تواجدها على بوابات القدس القديمة، ونصبت متاريس عسكرية وأخرى شُرطية في شوارع وطرقات المدينة، في ما حلق منطاد راداري وطائرة مروحية في سماء المدينة لمراقبة المصلين.

وامتدت  إجراءات الاحتلال إلى الأحياء القريبة والمتاخمة للبلدة القديمة، لاسيما في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وأحياء: جبل الزيتون، والطور، والصوّانة، ووادي الجوز، حيت تم تسيير دوريات عسكرية وشرطية في الشوارع، ونصب دوريات عسكرية على مداخل العديد من البلدات المقدسية، وفي مقدمتها بلدة العيسوية ومخيم شعفاط وسط المدينة، وفي أحياء شعفاط وبيت حنينا شمالا، وجبل المكبر وصور باهر جنوباً.

وعلى الرغم من الانتشار العسكري الكبير لقوات الاحتلال شهد المسجد الأقصى،  قبيل الظهر تدفقاً كبيراً للمواطنين من أهالي القدس وداخل أراضي الـ48، فيما احتجزت شرطة الاحتلال بطاقات مئات الشبان على بوابات المسجد الاقصى الرئيسية الى حين خروج أصحابها من المسجد.

انشر عبر