شريط الأخبار

كهرباء القدس تشرع بإطلاق حملة توعوية لمحاربة سرقة التيار الكهربائي

08:25 - 10 حزيران / ديسمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

شرعت شركة كهرباء محافظة القدس، بإطلاق حملة توعوية لمشتركيها استمرارا للحملات التي تقوم بها لمحاربة آفة سرقة التيار الكهربائي، وذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي من خلال نشر وبث مواد توعوية عن الآثار السلبية التي تخلفها هذه الظاهرة على مجتمعنا بشكل عام.

وأكد مدير عام شركة كهرباء القدس م. هشام العمري أن مكافحة سرقة التيار الكهربائي هي جزء من حملة مستمرة تقوم بها الشركة في إطار توعية المشتركين والمواطنين بضرورة المكافحة الذاتية لهذه الظاهرة الخطيرة وما تشكله من خطر على أمن وسلامة المواطنين، هذا بالإضافة إلى الخسائر المادية التي تتكبدها شركة كهرباء القدس سنوياً نتيجة لسرقة التيار، وما تخلفه هذه الظاهرة من جوانب سلبية على الحكومة الفلسطينية نظراً لتراكم الديون وعدم قدرة الشركات على السداد للمورد الإسرائيلي الذي يضع كافة الأطراف في دائرة الخطر.

وأوضح العمري ان الحملة تركز على الجانب النفسي وتخاطب عقل وضمير المشتركين للاسهام في الضغط على بعض الفئات اللامسؤولة للتوقف عن سرقة التيار الكهربائي والحاق الضرر بأنفسهم وجيرانهم والمجتمع الفلسطيني. مضيفاً أن التركيز على الرادع الذاتي مهم في ظل غياب حملات قانونية وشرطية تقوم بها الجهات الرسمية لقطع دابر السرقات.

وبين العمري أن الشركة تتكبد مبالغ طائلة بسبب السرقات والربط العشوائي من الشبكات تصل قيمتها إلى أكثر من180 مليون شيكل سنوياً، الامر الذي يسبب عجزاً كبيراً للشركة، وهذا قد يؤدي إلى قطع التيار الكهربائي عن خطوط الشركة من قبل شركة الكهرباء الاسرائيلية في حال لم تسدد الشركة ما عليها من ديون.

 

ولفت العمري أن تلك التصرفات غير المسؤولة التي يقوم بها بعض المستهترين من حيث الربط العشوائي، والتلاعب بالعدادات، وسرقة التيار الكهربائي قد تشكل في كثير من الاحيان تهديداً مباشراً لحياة وسلامة المواطنين والعاملين على شبكات الكهرباء على حد سواء بسبب السرقة أو الربط العشوائي مباشرة من الشبكات، ناهيك عن أنها قد تكون أيضاً سبباً في انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق مختلفة بسبب زيادة الاحمال على الشبكات وهذا بدوره يزيد من معاناة المواطنين خصوصاً أننا مقبلون على فصل الشتاء، كما ينعكس على استمرار الشركة في تقديم خدماتها بالشكل المطلوب في مناطق الامتياز.

 

وأضاف العمري أنه آن الأوان للجهات المسؤولة والقضائية البدء في تطبيق واتخاذ إجراءات فاعلة وأكثر صرامة بحق سارقي التيار الكهربائي مع استمرار تفاقم ظاهرة سرقة التيار الكهربائي والتلاعب بالعدادات والتخلف عن سداد الفواتير في مواعيدها.

 

وشدد العمري أن الشركة لن تتهاون في اللجوء إلى القضاء وملاحقة سارقي التيار الكهربائي في مناطق امتياز الشركة للحد من السرقة والتلاعب بعدادات الكهرباء، مطالباً المعتدين على الشبكات تصويب أوضاعهم القانونية وعدم تكرار هذه الأفعال المشينة والتي تضر بالمصلحة العامة، مشدداً في الوقت ذاته إلى أننا بحاجة إلى سياسة حازمة لحماية الشركة وكافة مزودي الخدمات الاساسية التي تخدم المؤسسات والمواطن في المدينة المقدسة ومناطق امتياز الشركة والتي تغطي 42% من سكان الضفة الغربية عبر تطبيق قانون عقوبة سرقة التيار الكهربائي لردع السارقين والمتخلفين عن الدفع من المقتدرين.

 

ونوه العمري أن الشركة حالياً تقوم بإعادة تأهيل الشبكات في كافة المناطق من حيث إضافة نقاط ربط جديدة وتركيب محولات كهربائية لمواجهة ضعف التيار الكهربائي والحد من انقطاعه خلال فترة الشتاء، وكذلك المباشرة بتركيب الشبكات والعدادات الذكية لتلافي أفات السرقات والتعديات والتي قد تؤدي إلى تراجع قدرة الشركة.

 

وثمن العمري حرص المواطنين والمشتركين على الشركة والحفاظ عليها، من خلال التزامهم بتسديد فواتيرهم الشهرية في مواعيدها وإقصاء ونبذ القلة الضالة من سارقي التيار الكهربائي والتي تعيث بالأرض فساداً عبر محاربة آفة السرقات، خصوصاً في ظل الأزمة المالية التي لا زالت تعصف بالشركة جراء وضع المحكمة الاسرائيلية اليد على الحسابات البنكية والعقارات الخاصة بالشركة بسبب تراكم الديون المستحقة عليها لصالح كهرباء إسرائيل.

انشر عبر