شريط الأخبار

خلال ورشة للتعليم بين شطري الوطن

خبراء يوصون بإيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد 2015

10:11 - 08 تموز / ديسمبر 2014

غزة - رام الله - فلسطين اليوم

أوصى مختصون وخبراء بضرورة إيجاد تعليم جامع ونوعي لما بعد2015 لتطوير نظام التعليم في فلسطين.

وأكد الخبراء خلال مناقشتهم التقرير الوطني للتعليم للجميع على وضع آفاق مهنية للتعليم للجميع مابعد2015.

وتطرق المجتمعون إلى عدة قضايا أهمها الحق في التعليم، وانتهاكات الاحتلال لقضايا التعليم وأهمية تحقيق العدالة والمساواة وتطوير التعليم الغير نظامي والشراكة المجتمعية في إدارة التعليم النظامي، والعناية بالأطفال ذوي الإعاقة وملاءمة النظام  التعليمي لإدماجهم، وتطوير التعليم في رياض الأطفال ودور  التعليم الخاص ودعمه والمواءمة بين التعليم والحياة والعمل.

وافتتحت الورشة أ. د خولة الشخشير وزيرة التربية والتعليم العالي التي أكدت على اهمية مخرجات الورشة لا حداث انطلاقة جديدة على تطوير شامل للعملية التعليمية في فلسطين.

وحضر الورشة  كافة أركان وزارة التعليم في الضفة وغزة والمدراء ومدراء التربية ومختصون من الجامعات ومؤسسات المجتمع إضافة إلى مسؤولين من وكالة الغوث واليونسكو واليونسيف ومسؤولين من مؤسسات شريكة من المجتمع الدولي والمحلي لها علاقة بالتعليم.

كما أكد المشاركون على أهمية تطوير قطاع المعلمين والمشرفين ومدراء المدارس ونظام المكتبات والمختبرات وتطوير التعليم المهني وإعداد خطة استراتيجية وطنية تتناسب مع التعليم المهني وربطه في سوق العمل والمستجدات الاقتصادية كما أكدوا على أهمية تعزيز الريادة والابداع وتوظيف التكنولوجيا بالتعليم.

كما أكد المشاركون على أهمية التطوير الكبير في مجال جودة التعليم العالي والبحث العلمي بما في ذلك التخصصات الأكاديمية والبحوث التي ترتقي بالمجال التنموي الفلسطيني.

وقد شهدت الورشة نقاشات موسعة حول التقرير الذي يعد ملخصاً لرصد وتقييم الجهود المبذولة في فلسطين لتحقيق أهداف التعليم للجميع التي مثلت إلتزاماً عالمياً بتوفير نوعية جيدة من التعليم الأساسي للجميع بحلول العام2015، وكانت فلسطين من الدول ال164 والتي تعهدت  خلال المنتدى العالمي للتربية الذي انعقد في السنغال عام2000 بضمان انتفاع جميع فئات المجتمع من الأطفال والصغار والكبار بالتعليم.

ومن المناقشات التي تمت مراجعة الإنجازات نحو أهداف التعليم للجميع, والأولويات الوطنية لأجندة التعليم لما بعد2015, والهيكلية التي يجب أن تتوفر للتعليم للجميع في فلسطين لأجل المستقبل.

انشر عبر