شريط الأخبار

بعد 100 يوم على انتهاء العدوان.. اتفاقية "سيري" مكانك سر!

05:30 - 07 تموز / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

انقضت 3 شهور ونيف من اتفاقية وقف إطلاق النار بين قطاع غزة والاحتلال الصهيوني ولم يشهد المواطن الغزي أي تقدم في عملية إعادة الإعمار ضمن خطة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري.

وقد أصيب المواطنين بحالة إحباط شديدة لعدم تقدم ملف إعادة الإعمار أي خطوة (نحو ألفي مواطن لا زالوا في مدارس الأونروا- الركام لا زال على حاله- المواطنون لا يرممون منازلهم- أموال الدول المانحة لم تصل- الحصار ما زال مفروض- المعابر لا زالت مغلقة) كل ذلك لم يشهد أي تقدم حتى اللحظة.

الخبير في الشؤون الاقتصادية الدكتور ماهر الطباع أكد أن عملية سيري لإعادة الإعمار تسير على خطى "السلحفاء" منذ ثلاثة شهور لم تُقدم أي خطوة يشعر بها المواطن الغزي، مشيراً إلى أن ما جرى هو إزالة الركام فقط في الأماكن الحيوية وخطوط السير والكرفانات.

وقال الطباع في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية": "منذ 27/8 وحتى اليوم 7/12 دخل نحو 2400 طن أسمنت للمتضررين وهذا يشكل ما نسبته 20% من الاحتياج اليومي للقطاع".

وأضاف: "إن الأموال التي تعهدت بها الدول المانحة في مؤتمر القاهرة لم تصل إلى القطاع مشدداً على أن استمرار الحال كما هو في قطاع غزة سيؤدي إلى كارثة اقتصادية كبيرة وأزمات في كافة الجوانب، لعدم وجود أفق واضحة لخطة سيري".

ولفت إلى أن الانقسام الفلسطيني سبب كبير في إعاقة عملية إعادة الإعمار، داعياً إلى وحدة حقيقية يشعر بها المواطن الغزي.

وطالب الطباع المسؤولين الفلسطينيين في حكومة الوفاق إلى ضرورة العمل بأقصى سرعة للحصول وصرف أموال الدول المانحة لمساهمته بشكل مؤقت في إنعاش الشارع الفلسطيني، إضافة إلى فتح معابر القطاع وإدخال المواد التي تمنعها "إسرائيل" من الدخول للقطاع.

المواطن معتز سالم قال: "أعيش حالة تيه كبيرة منذ 3 شهور بيتي مدمر جزئي ولم يصلني أي كيس أسمنت ولا حتى أموال من هنا أو هناك والأوضاع الاقتصادية صعبة".

يذكر أن وزارة الأشغال العامة أعلنت في تصريحات سابقة أنها ستنشر أسماء نحو 24 ألف أسرة متضررة من الحرب لاستلام الكبون الخاص بها إلا أن ذلك لم يحصل.

كما أن معلومات نشرت في السابق عن تعديلات ستحدث على خطة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري وحتى اللحظة ما زال المواطن تائه يعاني من قلة المعلومات الحقيقية.

انشر عبر