شريط الأخبار

قوة قمع تعتدي على الأسرى بمركز عتصيون وهم مقيدين

01:54 - 04 تموز / ديسمبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم

أكد مدير مركز أسرى فلسطين للدراسات الصحفي أسامة شاهين ان وحدة قمع من جيش الاحتلال قامت أول أمس الثلاثاء باقتحام مركز توقيف عتصيون والاعتداء بالضرب المبرح على الأسرى في ساحات القسم وهم مقيدى الايدى والأرجل .

وفى تفاصيل الحدث أوضح "شاهين" ان الأسرى احتجوا على استمرار احتجازهم في مركز التوقيف في عصيون لأكثر من اثنا عشر يوم وعدم نقلهم الى أي سجن علما أن مركز توقيف عصيون لا يوجد فيه أي خدمات تقدم للأسرى ، وعندما أبلغ الأسير " يوسف محمد سلهب" وهو معتقل اداري اعتقل بتاريخ 21/11/2014 م الإدارة أنها اذا لم تقم بنقله إلى سجن مركزي فيجب عليها إحضار بشكير وفرشاة ومعجون أسنان ، قابلت الإدارى الطلب بالرفض وطلبت من الشاويش" مصعب حمدي الزماعره" إدخال الأسرى إلى الغرف خلال ثلاث دقائق و إلا سيقوموا باقتحام الغرف ، فيما رفض الأسرى الانصياع لأوامر الإدارة وبقوا في الساحة ورفضوا الدخول إلى الغرف ، وبعد عشر دقائق حضرت وحدة من الشرطة والوحدات الخاصة مكونة من خمسة عشر جنديا ، إقتحموا الساحة وهم مدججين بالسلاح واعتدوا بالضرب على الأسرى وخصوصا الأسير " يوسف سلهب" ، وبحسب أقوال الشاويش مصعب الزماعره قامت القوة بضرب الأسير يوسف ثم أدخلته إلى احدى الغرف وقامت بتجريده من ملابسه وقامت بتقييد يديه وقدميه بالسرير وقاموا بضربه وهو مقيد اليدين و القدمين .

وأضاف شاهين بأن الأسرى الموقوفين بمركز عتصيون يشتكون من سوء الأوضاع الاعتقالية حيث يتم تجريد الاسرى من ملابسهم وإعطائهم لباس الشاباص وهي ملابس كبيرة الحجم وقذرة والتي تنتقل من أسير الى اخر دون ان يتم غسلها او تنظيفها .

وحسب شاهين ان مركز عتصيون لا يوجد به أغطية كافية للأسرى الموقوفين خصوصا اثناء المنخفض الجوي الذي مر على المنطقة وأن الطعام الذي يقدم سيء من حيث النوع وقليل لا يكفي العدد الكبير المتواجد .
وناشد شاهين جميع المؤسسات القانونية و الحقوقية المعنية بشؤون الأسرى التدخل العاجل لإنهاء معاناة الأسرى في عصيون ، داعيا الصليب الأحمر لتوثيق حالة الاعتداء التي تعرض لها الأسرى وهم مقيدين والذي يتنافى مع القوانين الدولية وحقوق الإنسان

 

انشر عبر