شريط الأخبار

خلال لقاء نظمه تحالف السلام الفلسطيني في غزة

إعلاميون يدعون الإعلام لتحمل مسؤوليته اتجاه دعم القضايا الوطنية

05:26 - 03 تموز / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

نظم تحالف السلام الفلسطيني في غزة بعنوان "الإعلام الفلسطيني ودوره في تناول القضايا الوطنية الفلسطينية" حيث تحدث خلال اللقاء كلا من الدكتور تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين ومدير صحيفة الحياة الجديدة في غزة والدكتور إياد القرا مدير عام صحيفة فلسطين والسيدة وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات وبمشاركة العشرات من الصحفيين والإعلاميين والمهمين وطلبة الإعلام .

وأكد المتحدثون خلال اللقاء على أهمية الإعلام الفلسطيني في طرح القضايا الوطنية الفلسطينية

وأن هناك مسؤوليات كبيرة أمام الإعلام من اجل مواكبة التطورات على الساحة الفلسطينية فيما يتعلق بتوجه للأمم المتحدة والانتهاكات المستمرة ومواجهة جرائم الاحتلال وطرح القضايا المختلفة وملف المصالحة وإعادة الإعمار .

وأوضح المشاركون أن دور الإعلام في طرح و تناول القضايا الوطنية ضعيف وليس بالشكل المطلوب .

وأكد المشاركون على ضرورة أن يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقة لكل القضايا وأن يتعامل بمهنية عالية اتجاه كل القضايا .

من جهته قال الأسطل أن الإعلام الفلسطيني أصبح مصدرا للمعلومات ويعتمد عليه الإعلام الخارجي ودعا الأسطل إلى تحمل المسؤولية من أجل ترسيخ حكومة الوفاق كما أن الإعلام يقع عليه الدور في تجسيد الوحدة والاعتراف بالدولة الفلسطينية وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية.

وأكد الأسطل أن الإعلام الفلسطيني تعامل بكل مسئولية ووطنية خلال الفترات الماضية.

واعتبر القرا أن البعض يحاول تحميل الإعلام أكثر من دوره موضحا اختلاف واقع الإعلام الآن عما كان عليه في عام 2007 والآن يعتمد الدفاع عن القضايا الوطنية والابتعاد عن القضايا الخلافية وقال أن الاحتلال يستهدف الإعلام دون التمييز بين أي فصيل ودعا إلى دعم ملف الإعمار والابتعاد عن مصطلحات الانقسام .

وقال القرا أننا نحتاج إلي رؤية سياسية وواضحة تعالج كل القضايا يتفق عليها الجميع.

وأضاف القرا أن عملية المصالحة والإعمار يحتاج جهد الجميع.

وأوضح القرا أهمية الإعلام في متابعه وفضح الجرائم الإسرائيلية ضد شعبنا الفلسطيني، قائلاً: "نحن بحاجة إلى المزيد من توحيد الجهود في وسائل الإعلام لان القضايا التي نختلف عليها قليلة جدا.

وقال القرا أننا نتعامل مع القضايا التي تخص المواطنين بشكل مهني بعيدا عن الأهواء .

وقال القرا أننا سنقف كل من يعيق عملية الإعمار لان ملف الإعمار من الملفات الحساسة التي بحاجة إلى أن ندفع في تسريع عملية الإعمار و المصالحة .

من جهتها انتقدت عبد الرحمن وسائل الإعلام في إتباع الصورة النمطية وطالبت بالقيام بالمسائلة والمراقبة وفضح جرائم الاحتلال وتساءلت عن لجنة التحقيق التي أعلنت عنها نقابة الصحفيين موضحة أن الصورة الدموية لا تؤثر في العالم الخارجي ويتطلب تقديم الصور المختلفة عن غزة والتي تتصف بالصمود والبطولات وليس التسول والبكاء فقط .

وقال عبد الرحمن لا يوجد وسيلة إعلامية فلسطينية محايدة جميعها مسيسة وحزبية وتخدم مصلحة الحزب وأضافت عبد الرحمن إلى أهمية صنع رأي عام و هو مراه يعكس على المجتمع.

وأوضحت عبد الرحمن أن الإعلام يجب أن يتحمل مسؤوليته وأن وظيفة الإعلام أن يراقب ومن حق المواطنين محاسبة وسائل الإعلام .

هذا وقد تخلل اللقاء طرح نقاشات ومداخلات واسعة من قبل الحضور .

انشر عبر