شريط الأخبار

ليس ديمقراطيا -هآرتس

12:51 - 02 حزيران / ديسمبر 2014

بقلم: عمانوئيل غروس

(المضمون: ليس هناك حكمة أو عدل في العقاب الجماعي أو معاقبة عائلة المتورط في عمل ارهابي - المصدر).

بُشرنا قبل عدة ايام بأن رئيس الحكومة ووزير الداخلية ينويان اقتراح قانون يسمح بسحب مواطنة انسان متورط في عمل ارهابي أو حرض على الارهاب. وسيُمكن هذا القانون ايضا من سحب المواطنة من أبناء عائلته. وعلى خلفية الاحداث الاخيرة، لا شك أن نية الاثنان هي تجاه سكان شرقي القدس. منذ احتلال شرقي القدس عام 1967 وبشكل أسرع بعد سن قانون أساس: القدس عاصمة اسرائيل، فان المسؤولية البلدية تشمل شرقها ايضا، والسكان الذين سكنوا هناك قبل دخول الجيش الاسرائيلي هم سكان دائمون، ويحملون بطاقات الهوية الزرقاء. هذه المكانة تعطيهم حقوقا مختلفة بما في ذلك مخصصات التأمين الوطني.

حسب قانون المواطنة، اليوم ايضا يستطيع وزير الداخلية المبادرة بطلب سحب مواطنة انسان غير موالي لدولة اسرائيل، وهذا المفهوم يشمل الاعمال الارهابية والتحريض على الارهاب. يجب مناقشة الطلب من قبل محكمة ادارية، أو اذا كان ذلك الشخص سيحاكم محاكمة جنائية، فيمكن تقديم الطلب لنفس المحكمة، هذا اضافة الى العقوبة. يمكن الغاء المواطنة واذا كان هذا الالغاء سيبقي الانسان من غير مواطنة فان القانون يلزم باعطائه مكانة ساكن ليتمكن من البقاء في اسرائيل.

إلا أن رئيس الحكومة طلب ايجاد اجابة سريعة وفعالة أكثر لمشكلة الارهاب في شرقي القدس، لذلك طلب من عضو الكنيست ياريف لفين صياغة اقتراح كهذا. لفين لم يتردد وسارع الى صياغة الاقتراح وبدون استشارة المختصين على ما يبدو. وقام باعداد وثيقة من ثمانية مباديء معظمها تناقض القانون الدستوري لاسرائيل وقانون حقوق الانسان في المحاكم الدولية.

من بين المباديء التي اقترحها لفين والتي تناقض حسب رأيي الدولة الديمقراطية نشير الى اقتراح هدم منزل منفذ العملية الارهابية خلال 24 ساعة، سواءً بقي على قيد الحياة أو قُتل.

وللعائلة حق التوجه الى محكمة العدل العليا خلال 12 ساعة، وعلى المحكمة أن تقرر خلال 12 ساعة اخرى. أن نقرر للمحكمة مدة زمنية لتصدر فيها قراراتها، هذا أمر مخجل، وأعتقد أنه لا يوجد هنا حديث عن أدوات الكنيست.

اجراء آخر يقترحه لفين هو الاعتقال الفوري حتى نهاية المحاكمة لكل من يحرض على الارهاب أو يرمي الحجارة أو يرفع العلم الفلسطيني في المظاهرات. اعتقال بعامة واعتقال حتى نهاية اجراءات المحاكمة الخاصة هي أمور لحالات استثنائية التي يكون فيها احتمالية لتشويش التحقيق أو المحاكمة، أو العودة الى الاعمال. الاعتقال الاوتوماتيكي الذي يقترحه لفين ليس جديرا وليس قانونيا. اضافة الى ذلك يقترح لفين أن يقوم وزير الداخلية بفحص امكانية سحب مواطنة من يرمي الحجارة والزجاجات الحارقة والمفرقعات، وأن يتم طرده الى غزة. ايضا هذه خطوة يمكن عملها اليوم، حيث يسمح القانون بسحب المواطنة عن طريق المحكمة.

انشر عبر