شريط الأخبار

تحذير أردني جديد.. وسط دعوات لاقتحام الأقصى

12:30 - 01 تشرين أول / ديسمبر 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

تلويحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المستمرة بورقة "يهودية دولة إسرائيل" ردا على تفاعل قضية الاعتراف بالدولة الفلسطينية على المستوى الأوروبي، دفعت مجددا صقور المتطرفين الدينيين في إسرائيل، للظهور مجددا، تحت عنوان "اقتحام المسجد الأقصى".

الحكومة الأردنية وفي رسالة رسمية وصلت للخارجية الإسرائيلية، حذرت مجددا من اي مساس بوضع مدينة القدس، وطالبت حكومة نتنياهو حسب مصدر مطلع القيام بواجباتها في منع اعتداءات قطعان المتطرفين والمستوطنين على المسجد الأقصى.

هذه الرسالة عرضت مجددا بالتوازي مع اتصالات مع الإدارة الأمريكية حول الموضوع نفسه، بعد عودة وشيوع الحملة التي تطالب باقتحام المسجد الأقصى.

الحاخام الإسرائيلي المتطرف يهودا غليك دعا انصاره الأحد إلى اقتحام المسجد الأقصى بعشرات الآلاف.

وقالت صحيفة معاريف الإسرائيلية على موقعها الالكتروني إن الحاخام غليك دعا من خلال آلاف الرسائل على الهواتف النقالة الجماعات الدينية والأفراد (المستوطنين) لاقتحام المسجد الأقصى بمشاركة عشرات الآلاف.

وأشارت الصحيفة إلى أن غليك طالب بعدم التوقف عن اقتحام الأقصى، كما تمنى المشاركة شخصيا، لكن ما يمنعه الإصابة بجروح من جراء اطلاق النار عليه، والالتزام بقرار منعه من الاقتراب من الأقصى نتيجة القرار الأمني الإسرائيلي الصادر عن الشرطة الإسرائيليين بمنعه من دخول الأقصى لإشعار آخر.

ويعد غليك من الشخصيات الإسرائيلية البارزة في الدعوة لاقتحام المسجد الأقصى، حيث تعرض لعملية إطلاق نار قبل نحو 35 يوما على يدي الفلسطيني معتز حجازي وأصيب بجروح خطيرة.

وكان الشرطة الإسرائيليون اتهموا غليك ونائب رئيس الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) موشيه فيغلين بالتسبب في الأوضاع المتوترة في القدس لمحاولتهم تغيير الواقع (الوضع القائم) في المسجد الأقصى.

 

انشر عبر