شريط الأخبار

حماس تنفى علاقة أحد قيادييها المقيمين في تركيا بالمقاومة ضد "إسرائيل"

10:27 - 30 حزيران / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

اعتبرت حركة حماس أن الشكوى التي قدمتها إسرائيل إلى حلف شمال الأطلنطي "الناتو" ضد تركيا بسبب تواجد عضو المكتب السياسي للحركة صالح العارورى على أراضيها "تهدف إلى لفت الأنظار عن جرائمها، وتمثيل دور الضحية بشكل فج وظاهر للعيان".

وقالت حماس في بيان صحفي اليوم الأحد- "إن بؤرة الإرهاب الحقيقية في منطقة الشرق الأوسط، هو العدو الإسرائيلي الذي يحتل أرضنا ويدنس مقدساتنا، ويرتكب أبشع الجرائم بحق أطفالنا ونسائنا وشيوخنا وبيوتنا".

وشددت على أهمية ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في كل مكان، ومحاسبتهم على جرائمهم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب التي نفذوها في غزة وفلسطين.

وأضافت الحركة أن "العدو الإسرائيلي يسعى جاهدا للتحريض على الشقيقة تركيا، ومن منطلقات عقائدية وسياسية لدق آسفين بين دولة تركيا، بما تمثله من صمام أمان في المنطقة والعالم وبين دول العالم المتحضر".

وأشارت إلى أن "القيادي صالح العارورى هو أحد القيادات السياسية المعروفة بدفاعها السياسي عن أبناء شعبها وعن قيم الحق والعدالة، ومحاولة العدو الزج به في تهم كاذبة، إنما هي محاولة لتشويه مواقف تركيا الإنسانية من الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

 وقالت حماس في بيانها إن "مثل هذه الفبركات الصهيونية، إنما تستهدف معنويات شعبنا وقيادته، والتضييق على أي عمل من شأنه أن يدافع عن قضيتنا وعن شعبنا، وبث روح الإحباط في صفوف مقاومتنا، وإننا لن نسمح للعدو الصهيوني أن يقترب من قيادتنا مهما كان الثمن". وكانت إسرائيل أعلنت قبل يومين أنها توجهت بشكوى إلى حلف الناتو ضد وجود القيادة السياسية لحماس، متمثلة في العارورى فى تركيا، والذى اتهمته بأنه يدير من مكتبه هناك عمليات ضدها بعلم السلطات التركية.

انشر عبر