شريط الأخبار

6 قتلى بينهم عسكريان حصيلة أحداث الجمعة في مصر

08:18 - 29 تشرين ثاني / نوفمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم


قتل 4 مدنيين، وعسكريان، خلال أحداث يوم الجمعة التي شهدتها عدد من المحافظات المصرية بالتظاهر ضد السلطات الحالية.

 وقال حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن "حصيلة قتلى مظاهرات يوم الجمعة ارتفع إلى ثلاثة قتلى"، مضيفا أن "القتيل الثالث كان أحد المصابين خلال اشتباكات بمسيرة للإخوان بمنطقة جسر السويس (شرقي القاهرة)".

وقال مصدر أمني في وقت سابق للأناضول إن "هناك مدنيا قتل إثر استهداف مدرعة شرطة بعبوة محلية الصنع بمحافظة الشرقية (بدلتا النيل، شمال)، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى 4 مدنيين.

وأوضح عبد الغفار أن "عدد المصابين (المدنيين) في المظاهرات وصل ٢٠ مصابا"، حتى مساء يوم الجمعة.

وقال مصدر أمنى للأناضول إن "ضابطين من قوات الجيش قتلا، وأصيب عسكريان اثنان، في هجومين متفرقين بالقاهرة والقليوبية (بدلتا النيل/ شمال)".

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري "استشهاد" عسكريين اثنين، وإصابة 4 آخرين من أبناء القوات المسلحة، خلال أحداث يوم الجمعة.

وفي بيان على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، قال المتحدث باسم الجيش محمد سمير: "استشهد يوم الجمعة العميد محمد عياد والجندي مصطفى عليوة، وأصيب ضابطان برتبة مقدم وملازم أول بالإضافة إلى ضابط صف (رتبة أقل من الضابط) وجندى من أبطال القوات المسلحة". 

وفي البيان ذاته، أوضح المتحدث باسم الجيش محمد سمير أن هذه الحوادث تمت "أثناء أدائهم لواجبهم المكلفين به فى حماية وتأمين المنشآت والأهداف والمرافق الحيوية بالدولة والتعاون مع كافة الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية" دون مزيد من التفاصيل . 

وفي بيان لها، قالت وزارة الداخلية إنها "ألقت القبض على ٢٤٤ من مثيري الشغب خلال المتابعات الأمنية لدعوات التخريب والعنف يوم الجمعة"، مضيفة أنها استطاعت "إجهاض مخططاتها لقطع الطرق وتعطيل الحركة المرورية وترويع المواطنين بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش (طلقات نارية تحتوي على كرات حديدية) وإلقاء وزرع 8 عبوات محلية الصنع".

وأوضحت الوزارة أنها استطاعت "إبطال مفعول 10عبوات متفجرة".

وانفجرت عبوة ناسفة محلية الصنع بالقرب من ميدان التحرير، بوسط القاهرة، من دون وقوع خسائر بشرية، قبل أن تنجح قوات الأمن في القبض على ملقيها، حسب بيان الوزارة.

ووفق رصد مراسلي وكالة الأناضول، خرجت المسيرات، يوم الجمعة، في القاهرة، والجيزة (المتاخمة للعاصمة)، والفيوم (جنوب القاهرة)، وبني سويف (جنوب القاهرة)، والمنيا (وسط)، والإسكندرية (شمال)، والغربية والقليوبية والشرقية والمنوفية وكفر الشيخ ودمياط (بدلتا النيل/ شمال)، وأسيوط (وسط).

وفرقت قوات الأمن مسيرات المطرية (شرقي القاهرة)، ومنطقة المنيب بالجيزة، بالإضافة إلى تفريق مسيرات لأنصار مرسي في المنيا، وأسيوط، والقليوبية.

وشهدت مصر يوم الجمعة مظاهرات معارضة للسلطات خرجت استجابة لدعوات منفصلة من "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي، وأخرى من "الجبهة السلفية"، إحدى مكونات التحالف، للتظاهر تحت عنوان: "انتفاضة الشباب المسلم". 

وفي 3 يوليو/ تموز من العام الماضي، أطاح قادة الجيش، بمشاركة قوى دينية وسياسية، بالرئيس الأسبق محمد مرسي، في خطوة يعتبرها أنصاره "انقلابا عسكريا" ويراها المناهضون له "ثورة شعبية".

ومنذ ذلك التاريخ، ينظم التحالف الداعم لمرسي، فعاليات منددة بعزله، ومطالبة بعودة ما أسموه بـ"الشرعية"، المتمثلة في عودة الرئيس المنتخب، في إشارة إلى مرسي، إلى الحكم، وهي المظاهرات التي شهدت في أحيان كثيرة تفريقا من قوات الأمن أوقع قتلى ومصابين.

انشر عبر