شريط الأخبار

"إسرائيل" تطور جيلا جديدا من طائرات بدون طيار

05:15 - 26 تموز / نوفمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

تعمل الصناعات الأمنية الإسرائيلية على تطوير طائرات بدون طيار قادرة على شن هجوم، وقادرة أيضا على توفير الحماية لنفسها، ذلك في أعقاب الكشف عن قيام إيران بتطوير طائرة بدون طيار خصة بها، وبعد أن أعلن مقاتلون في تنظيم "داعش" عن إسقاط طائرة تابعة للتحالف الدولي.

وقال المدير العام للصناعات الجوية الإسرائيلية ورئيس قسم "طائرات بدون طيار"، شاؤول شاحار، لموقع "يديعوت أحرونوت"، إن الطرف الثاني يتسلح بمنظومات تمكنه من استهداف الطائرات بدون طيار، وهو على علم جيد بقدرات هذه الطائرات، ولذلك تعكف أجهزة الأمن على تطوير وسائل دفاعية من نوعين "سلبية" و"فعالة".

وأضاف أن الوسائل الدفاعية السلبية لطائرات المستقبل توفر لها الحماية من منظومات قتالية إلكترونية وهجمات "سايبر" ووسائل التشويش ومحاولات التحكم عن بعد، في حين أن الوسائل الدفاعية الفعالة تتيح للطائرات إطلاق صواريخ اعتراض.

وقال شاحار إن "عدونا تلميذ نشيط يدرسنا بشكل لا يقل عن دراستنا له"، مضيفا أن الصناعات الجوية تعمل على تكنولوجيا أخرى يجري تطويرها وهي تركيب وسائل تنصت في الطائرات بدون طيار. وقد جرى تركيبها في الشهور الأخيرة على طائرات من طراز "هارون".

وأشار موقع "يديعوت أحرونوت" إلى جانب آخر في مجال تطوير طائرات بدون طيار، برز في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، وهو تطوير عمليات تحت الأرض بكل ما يتصل بالكشف عن الأنفاق.

وقال شاحار إن هذا المجال لا يزال في بدايته، وأنه لا يعتقد أن "عالم الطائرات بدون طيار" قادر على حل هذه المشكلة بشكل تام، مشيرا إلى أن الحديث عن طائرات صغيرة قادرة على العمل الموضعي، بحيث تستطيع التحليق والهبوط العامودي وأن تحلق على مسافة قريبة من سطح الأرض.

يشار إلى أنه خلال الحرب الأخيرة على غزة كان لطائرات "إيتان" مساهمة كبيرة في الحرب، وقد استخدمت على نطاق واسع بسبب قدراتها المتدقمة في تمشيط مساحات واسعة، والكشف بسرعة عن ناشطين ومسؤولين كبار في اللحظات القليلة التي يصعدون فيها على سطح الأرض.

إلى ذلك، وإلى جانب تطوير طائرات بدون طيار جديدة، تعكف الصناعات الجوية الإسرائيلية على تسويق طائرة "سوبر هارون"، الطائرة الأكبر، والتي تصل تكلفة الواحدة منها إلى 80 مليون شيكل. وتأمل الصناعات الجوية أن تبيع أول طائرة منها في العام القادم.

وكانت قد أشارت تقارير سابقة إلى أن الطائرات بدون طيار من إنتاج الصناعات الجوية الإسرائيلية قد شاركت في قتال قوات التحالف الدولي في أفغانستان، بيد أنه لم ترد بعد أية تقارير عن دور لها في القتال ضد داعش في سورية والعراق.

انشر عبر