شريط الأخبار

قراقع: "إسرائيل" تسعى لكسر الشعب الفلسطيني من خلال اعتقال الأطفال

05:50 - 20 كانون أول / نوفمبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم


قال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن إسرائيل "تسعى لكسر الشعب الفلسطيني من خلال اعتقال الأطفال".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده قراقع، اليوم الخميس، في رام الله، وسط الضفة الغربية، بحضور قيادات فلسطينية، وأسرى محررين بينهم أطفال، بمناسبة ذكرى إعلان اتفاقية حقوق الطفل الدولية.

وأضاف قراقع أن "الأطفال المعتقلين تعرضوا للتعذيب الجسدي والنفسي من قبل المحققين الاسرائيلين، وأن هؤلاء يستخدموت أساليب تتنافى مع القانون والقيم، كالصعقات الكهربائية، والتفتيش العاري"، مشيراً إلى أن الاعتقال "خلف مشاكل نفسية للطفل ولعائلته".

وتابع "إسرائيل لا تضع حصانة على اعتقال الأطفال، وتنتهك اتفاقية حقوق الطفل الدولية من خلال ممارساتها للتعذيب والإذلال بحق الأطفال وحرمانهم من المحاكمات العادلة".

وبين قراقع أن الجيش الإسرائيلي اعتقل منذ عام 2000، عشرة آلاف طفل فلسطيني قاصر تقل أعمارهم عن 18 عاماً، في الضفة الغربية والقدس.

من جانبه قال مستشار الرئاسة الفلسطينية للشؤون القانونية، حسن العوري في المؤتمر نفسه، إن "ما تمارسه إسرائيل بحق الأطفال الفلسطينيين يعد خرقاً فاضحاً للقوانين المتعلقة بمحاكمة واحتجاز الأطفال"، مشيراً إلى أنها جرائم "تضاف سلسلة الجرائم التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني".

ولفت العوري إلى أن القيادة الفلسطينية بدأت بالتحرك على جميع الأصعدة الإقليمية والدولية وخاصة المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة لـ"محاسبة ومعاقبة إسرائيل على ما تقوم به".

واتفاقية حقوق الطفل الدولية، اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1989، وبدأ تنفيذها في 2 سبتمبر/أيلول عام 1990.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الجانب الإسرائيلي بشأن ما جاء على لسان قراقع، وخاصة ما يتعرض له الأطفال الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية.

انشر عبر