شريط الأخبار

إسرائيل تخترق أسواق آسيا عبر الهند

08:41 - 20 حزيران / نوفمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

خصص رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي، وقتا لعقد اجتماع مهم مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في إشارة إلى توجه الاحتلال لفتح أسواق جديدة في آسيا، عبر بوابة الهند، بعدما بدأت العقوبات الأوروبية على المستوطنات تؤثر على تجارته في أسواق القارة العجوز.

ومنذ أن شغل مودي السلطة، في مايو/أيار الماضي، بدأت العلاقات بين الاحتلال الإسرائيلي والهند نشاطا قويا، ووقع البلدان سلسلة من الاتفاقيات في مجالي الدفاع والتكنولوجيا، أكدت على العلاقة التجارية والسياسية المزدهرة.

وفي الشهر ذاته وافقت حكومة مودي على إتمام عملية شراء طال انتظارها لصواريخ إسرائيلية لقواتها البحرية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول توصلت الهند لاتفاق بقيمة 520 مليون دولار لشراء صواريخ إسرائيلية مضادة للدبابات.

وفي الأسبوع الماضي نجحت تجربة لنظام دفاع جوي مشترك وصفته الهند "بالحدث المهم".

وقال وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نفتالي بينيت، وعضو مجلس الوزراء المصغر إن ثمة قوة دفع كبيرة في التعاون بمجالي الدفاع والاقتصاد مع الهند.

والهند الآن أكبر مشتر للمعدات العسكرية الإسرائيلية. وفي الأشهر التسعة الأولى من عام 2014 بلغ حجم التجارة الثنائية 3.4 مليار دولار.

وفي حين أن هذا الحجم قد لا يكون كبيرا على الصعيد العالمي، فقد ساعد في دفع آسيا للاقتراب من تجاوز الولايات المتحدة كأكبر سوق لصادرات إسرائيل بعد الاتحاد الأوروبي.

وتلحق الهند سريعا بركب الصين، التي تشتري المزيد من صناعة الدفاع الإسرائيلية وتكنولوجيا الأمن الإلكتروني.


وتعود جذور العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي إلى عام 2006 عندما كان مودي رئيس وزراء ولاية جوجارات، وزار المنطقة بحثا عن أفكار جديدة في مجال الري حيث الخبرة الإسرائيلية.

وقال سي. راجا موهان، رئيس قسم الدراسات الإستراتيجية في مؤسسة "أوبزرفر ريسيرش" بنيودلهي، إن الهند أثناء حكم الرئيس السابق "مانموهان سينغ"، أبقت علاقاتها مع إسرائيل طي الكتمان، ويرجع ذلك جزئيا إلى الرغبة في عدم إزعاج الأقلية المسلمة في البلاد.

وأضاف موهان: "الساخرون في إسرائيل سيشيرون إلى أن دلهي كانت تعامل تل أبيب مثل امرأة مخطوبة سرا وترفض الظهور في العلن... لا شيء من هذا القبيل لدى حكومة مودي".

السؤال هو إلى أين ستذهب تلك العلاقة؟ استراتيجيا تشعر إسرائيل بالسعادة لأن تكون القوة الآسيوية الصاعدة حليفة. لكنّ الجانبين يركزان على الأعمال التجارية.

وتقيم شركة موانئ إسرائيل، شراكة مع شركة "كارجو موتورز" الهندية لبناء ميناء في المياه العميقة في ولاية جوجارات، وتتعاون شركة "تاور جاز" الإسرائيلية مع شركة "جايا براكش أسوشيتس" و "أي بي إم" لبناء مصنع رقائق بالقرب من دلهي.

وفي مؤتمر أمني في إسرائيل، الأسبوع الماضي، كان كبار المسؤولين من الشركات الهندية يبحثون عن شراء أنظمة لتأمين خطوط الأنابيب الخاصة بهم والمصافي وغيرها من البنى الأساسية. وقالت "آنات بيرنشتاين رايخ"، التي ترأس غرفة التجارة الإسرائيلية الهندية: "هذا يعني أن التجارة ستصل إلى مثلين أو ثلاثة أمثال".

وفي السياق، يولي الاحتلال الإسرائيلي أهمية كبيرة لتطوير علاقته مع دول شرق آسيا، ولا سيما الصين، التي فتح لها طريقا لشراء كبرى الشركات الإسرائيلية، وآخرها شركة تنوفا للألبان، التي اشترتها الصين قبل خمسة أشهر.

ويرى مراقبون أن غياب حركة المقاطعة، ولو إعلاميا، في دول شرق آسيا والهند، يسهل على الاحتلال تطوير علاقاته مع هذه الدول في كل المجالات.

انشر عبر