شريط الأخبار

فصائل المقاومة تبارك عملية القدس وتعتبرها رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال

09:11 - 18 تشرين ثاني / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


 باركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية البطولية بالقدس المحتلة والتي أدت الى مقتل 6 صهاينة وجرح 15 آخرين، مؤكدة أن العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على الجرائم الصهيونية المرتكبة بحق الفلسطينيين وخاصة في مدينة القدس ومسجدها.

 الجهاد الإسلامي بعد مباركتها للعملية البطولية أكدت في بيان مقتضب وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه " أن عملية القدس تأتي كرد طبيعي على جرائم الاحتلال ومستوطنيه".

وأكد ت الحركة على لسان الناطق باسمها داوود شهاب أن "الحالة الفلسطينية امام انتفاضة وثورة حقيقية جاءت كرد طبيعي على السياسات الاحتلالية المتراكمة، وبفعل الاعتداءات المتواصلة بحق مدينة القدس ومسجدها".

وأوضح شهاب ان الشعب الفلسطيني لن يلتفت الى دعاوى التهدئة في القدس والضفة المحتلة لسببين أولهما ان "إسرائيل" مستمرة في عدوانها على الفلسطينيين وطليقة اليد في الجرائم المتواصلة ضد المقدسات دون ان يحرك أحداً ساكناً او يلجم جرائمها، ثانيهما ان موجة الغضب العارمة في صفوف الفلسطينيين لم تولد في لحظة وجاءت نتيجة تراكم الاعتداءات بحق كل ما هو فلسطيني.

 وأشار أن العملية تدلل أن الشعب الفلسطيني لن يبقى صامتاً امام الجرائم الإسرائيلية، لافتا ان لدى الفلسطينيين ما يحقق الرد والعقاب السريع على الجرائم "وعلى الاحتلال ان يتوقع مزيداً من الغضب العارم الذي يتأجج بالشارع الفلسطيني".

وطالب شهاب الجهات الداعية لتهدئة أن تترك المبادرة للشارع والشباب الفلسطيني وان على السلطة نبذ التنسيق الأمني والتخندق الى جانب الشارع الفلسطيني في مواجهته مع المحتل، داعياً العرب الى دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في انتفاضته ضد المحتل.

اما حركة حماس فباركت على لسان المتحدث باسمها حسام بدران "عملية القدس" قائلاً :"نبارك العملية ونقدر عالياً بطولة منفذيها".

مضيفاً: "إنها تطور نوعي في مواجهة الاحتلال ورد عملي على جرائمه المتتالية والتي كان آخرها إعدام الشاب المقدسي بالأمس".

من ناحيتها، باركت حركة المجاهدين الفلسطينية العمليات البطولية بالقدس المحتلة والداخل المحتل " والتي كان آخرها في مدينة القدس المحتلة وقالت الحركة يجب تصعيد عمليات الضفة لتشمل كل تواجد للمحتل على أرضنا.

واعتبرت الحركة في تصريح صحفي الناطق باسمها د.سالم عطالله صباح اليوم الثلاثاء، أن العمليات عمل مقاوم بطولي " جاء ردّاً على جرائم الاحتلال الصهيوني وانتهاكاته المتكررة في القدس والمسجد الأقصى المبارك

وتابع: العملية نتيجة طبيعية للعدوان الصهيوني ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، موضحاً: عندما تكون المدينة المقدسة وأقصاها المبارك في خطر فانه لا مجال للتكهن برد فعل أبناء شعبنا.

وقال: إن المطلوب الآن وقفة قوية من الأمة الإسلامية لنصرة القدس بالتوازي مع عمليات الأبطال الجهادية.

من جهته، أكد الأستاذ خالد الأزبط الناطق الرسمي لحركة المقاومة الشعبية بأن عملية القدس هي أولى بشريات النصر القريب من قلب المدينة المقدسة واستكماﻻ لنصر المقاومة في غزة وعنوان المرحلة التي وعدت المقاومة شعبنا به.

 وأضاف الأزبط أن عملية اليوم قد تجسدت واقعا بان انتفاضة القدس ستتحول للعمليات الاستشهادية وقريبا للتفجير والصاروخ وشدد على أن مشروع الاحتلال والتنسيق الأمني قد فشل وسقط تحت أقدام المقاومة في القدس وتحت أقدام منفذي العملية اليوم.

وأكد على نجاح خيار المقاومة الذي يعيد الحقوق وينتقم لكل الدماء الفلسطينية الطاهرة من العدو الغاصب .

ودعا جميع أبناء الضفة والقدس للانضمام لصفوف المقاومة ومقارعة العدو في كل الميادين لان شرارة المقاومة لن تتوقف هناك حتى يرحل العدو عن أرضنا فلسطين كل فلسطين ونبارك ونشيد بالعملية البطولية ومنفذيها المجاهدين وكل من خطط وتبنى هذه العملية أنها أثلجت الصدور وأسست لمرحلة جديدة من الصراع في الداخل وفي كل شبر في فلسطين.

يتبع.....

 

انشر عبر