شريط الأخبار

أسرى 'ريمون' يشرعون بخطوات احتجاجية نهاية الشهر الجاري

11:34 - 16 كانون أول / نوفمبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم


أفاد نادي الأسير اليوم الأحد، بأنه من المتوقع أن يشرع أسرى سجن 'ريمون' بخطوات احتجاجية نهاية الشهر الجاري وحتى أواخر كانون الثاني المقبل، بسبب العقوبات المفروضة عليهم من قبل مصلحة سجون الاحتلال منذ منتصف حزيران الماضي.

 وأوضح نادي الأسير في بيان صدر عنه اليوم، أن هذه الخطوات الاحتجاجية سيبقى سقفها مرهونا بردود مصلحة السجون الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الأسرى أكدوا أن عمليات اعتداءات قوات 'النحشون' ازدادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، واستمرارها قد يتسبب بكارثة حقيقية.

ونقلا عن إفادة الأسير محمد مالح المحكوم بالسجن المؤبد و24 عاما في سجن 'ريمون'، فإن عدة رسائل وجهت لمصلحة سجون الاحتلال بشأن استمرار العقوبات، إلا أن كافة الردود كانت تؤكد أن العقوبات هي قرار سياسي، لافتا إلى أن مطالبهم تتمثل بإزالة التقليصات التي فرضت على 'الكانتينا'، وإرجاع الزيارات كما كانت، حيث إن الزيارات وفقا للعقوبات المفروضة تتم كل شهرين ولمدة نصف ساعة، وإعادة محطات التلفاز، وإنهاء معاناتهم مع قوات 'النحشون' أثناء عملية النقل.

وفي سياق متصل، نقل المحامي عن الأسرى في سجن 'ريمون' أن الأسير عز الدين عطون تعرض لاعتداء من قبل قوات 'النحشون' أثناء عملية النقل، حيث كان نائما في عربة النقل 'البوسطة'، ولعدم رده على هذه القوات بالتحرك من مكانه، قام السجان بسحبه من القيود، وإخراجه من العربة، وانهال عليه بالضرب المبرح.

وأوضح الأسرى أن قوات القمع أقدمت على اقتحام غرفة رقم (90) وغرفة رقم (79)، وتم معاقبتهم بسحب التلفاز، وتقليص الفورة لمدة ساعة فقط في اليوم، مشيرين إلى أن الأسرى المحتجزين في الغرفتين تعرضوا لتفتيش عارٍ بالقوة استمر 5 ساعات، بعد أن نقلوهم إلى الزنازين، وتمت إعادتهم لاحقا.

انشر عبر