شريط الأخبار

الشعبية تطالب السلطة بتبني قرارات وطنية وحاسمة في خدمة وإسناد الانتفاضة الشعبية

11:47 - 11 حزيران / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية إلى تبني قرارات وطنية وحاسمة في خدمة وإسناد الانتفاضة الشعبية، بوقف التنسيق الأمني وأي علاقات مع هذا الاحتلال المجرم، وأن يتحّول دور ومهام الأجهزة الأمنية في حماية أبناء شعبنا من الاعتداءات الصهيونية، ومواجهة السياسة الممارسات الإسرائيلية بوحدة موقف يستند الى استراتيجية وطنية شاملة تقطع مع المفاوضات مع دولة الاحتلال وبسرعة إنهاء الانقسام.

وقد توجهت الجبهة الشعبية في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، بتحية الفخر والكبرياء لجماهير شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة ومناطق الـ48 وهم يجسدّون بعملياتهم النوعية وصمودهم وانتفاضتهم الشعبية في وجه الاحتلال الصورة الحقيقية لشعبنا وإرادته وخياره والتي لا نستطيع أن تهزمها الجرائم الصهيونية، أو ظروف اللحظة المجافية والعجز العربي والتآمر والتواطؤ الدولي ضدنا.

وعّبرت الجبهة الشعبية عن اعتزازها وإشادتها بتصاعد العمليات البطولية ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه في الأراضي الفلسطينية المحتلة خصوصاً في الضفة والقدس ، مؤكدة أن هذا رد طبيعي ومتوقع على جرائم الاحتلال، وهو الأسلوب الأنجع في الدفاع عن أبناء شعبنا ضد الحرب الصهيونية الممنهجة ضده.

ورأت الجبهة في تصدّر الأسرى المحررين العمليات البطولية حقيقة أن سجون الاحتلال هي الصورة المشرقة والحقيقية لأبناء شعبنا، وهي كانت ولا زالت مدارس لتخريج الثوريين والبطولة والفداء والشهداء، وهي امتداد طبيعي ومكون رئيسي لشعبنا الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال.

ورأت الجبهة الشعبية إقرار اللجنة الوزارية الإسرائيلية الخاصة بالتشريعات مشروع قانون "قواعد السلوك" القاضي بتطبيق القوانين الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة تطور خطير ومحاولة لفرض الأمر الواقع بضمها فعلياً الى دولة الاحتلال، واستباقاً للجهود والاعترافات المتزايدة بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 بما فيها القدس.

ووصفت الجبهة الإجراءات الصهيونية الأخيرة وعلى رأسها محاولة سن قوانين تعتبر المرابطين في القدس خارجين عن القانون، وحملة التحريض ضد أهلنا في مناطق الـ 48، وهدم بيوت منفذي العمليات البطولية، وتصاعد الاستيطان بأنه يكشف الوجه الحقيقي لإرهاب الدولة العنصرية المنظم ضد شعبنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومحاولات خبيثة منه لكسر إرادته وجره إلى الاستسلام والخضوع للإجراءات الهادفة لخلق وقائع جديدة على الأرض.

ودعت الجبهة الشعبية جماهير شعبنا في كل بقعة من الأراضي الفلسطينية إلى استمرار الحالة الشعبية وتصعيدها وصولاً إلى الانتفاضة الشعبية العارمة ضد الاحتلال الصهيوني، ودعمها ومساندتها من أبناء شعبنا في الشتات.

كما طالبت الجبهة السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية إلى تبني قرارات وطنية وحاسمة في خدمة وإسناد الانتفاضة الشعبية، بوقف التنسيق الأمني وأي علاقات مع هذا الاحتلال المجرم، وأن يتحّول دور ومهام الأجهزة الأمنية في حماية أبناء شعبنا من الاعتداءات الصهيونية، ومواجهة السياسة الممارسات الإسرائيلية بوحدة موقف يستند الى استراتيجية وطنية شاملة تقطع مع المفاوضات مع دولة الاحتلال وبسرعة انهاء الانقسام.

وجددت الجبهة الشعبية مطالبها بضرورة تشكيل لجان الحماية الشعبية في الضفة والقدس للتصدي لجرائم واعتداءات المستوطنين بحق أبناء شعبنا.

كما دعت الجبهة لسرعة عقد الاجتماع القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية لمناقشة العدوان الصهيوني المتصاعد، ومن أجل تبني وبلورة خطة وطنية موحدة تعزز من صمود شعبنا وانتفاضته في وجه الاحتلال، وإلزام القيادة الفلسطينية بسرعة التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا والتي تتصاعد بصورة خطيرة ضد شعبنا.

وطالبت الجبهة شعوبنا العربية وأحرار العالم إلى تصعيد المقاطعة الشاملة ضد الاحتلال، وفضح الممارسات والانتهاكات الصهيونية.

انشر عبر