شريط الأخبار

النسور: اضطرابات القدس شكلت طعنة في التفكير بالسلام مع "إسرائيل"

05:29 - 09 آب / نوفمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال رئيس الوزراء الاردني عبد الله النسور: "إن ما تشهده مدينة القدس من اضطرابات خلال الاسابيع الاخيرة شكل طعنة في كل تفكير بالسلام مع "إسرائيل".

وقال النسور في مؤتمر صحافي اليوم الاحد "نحن نعتبر أن الذي يجري في القدس طعنة في كل التفكير بالسلام، مضيفاً: "بيننا وبين "إسرائيل" معاهدة سلام واحترام اتفاقية السلام واجب ليس على طرف واحد دون الاخر، بل هو واجب على الطرفين كليهما".

واكد النسور ان حكومة المملكة الاردنية الهاشمية تدين بأقوى الكلمات التطورات التي حصلت في القدس في الاسابيع الاخيرة، خصوصا التي لا تدل على اخطاء ادارية وتجاوزات من افراد متطرفين، بل نرى فيها خطة حكومية ونوايا واضحة لتغيير الحقائق بما يتعلق بالأماكن المقدسة وخصوصا المسجد الاقصى وقبة الصخرة المباركين".

واوضح ان هذا ليس عمل متطرفين لان في إمكان السلطات الاسرائيلية ان تحول دون ذلك.

وتساءل النسور قائلا السلطات الصهيونية تحتل القدس منذ اكثر من 40 سنة، هل في هذين الاسبوعين فقط استيقظت شهوات التطرف عند المتطرفين.

وتابع لماذا حصل هذا في هذين الاسبوعين؟ هل لصعوبات سياسية تجدها الحكومة الاسرائيلية وتريد ان تنمي وضعها الداخلي؟ هل اصبح المسجد الاقصى لعبة انتخابية اسرائيلية؟.

وحول شروط الاردن لإعادة سفيره الى "تل ابيب"، قال النسور ان الدولة لا تعلن عن شروط، الدولة تحتج لحدث فإذا شعرت الدولة ان هناك استجابة لهذا الحدث من الطرف الآخر تكون زالت اسباب هذا الاستدعاء فيعود السفير.

واكد النسور ان الوصاية على القدس هي للأسرة الهاشمية منذ عام 1924، وانتقلت حتى وصلت للملك الحالي (عبد الله الثاني) شخصيا.

وتعترف "إسرائيل" التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس.

وتشهد القدس المحتلة اضطرابات منذ الصيف تصاعدت حدتها في الاسابيع الاخيرة.

انشر عبر