شريط الأخبار

الحية: لا نختفي خلف عبوات ولابد من إقامة مهرجان عرفات

10:22 - 07 تموز / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

استنكر القيادي في حركة "حماس" خليل الحية القاء حركة "فتح" "التهم جزافا" تجاه حركته عن التفجيرات التي استهدفت منازل قيادات من فتح الليلة الماضية وفجر اليوم في قطاع غزة.

وقال الحية في كلمة له خلال مهرجان نظم في مدينة غزة مساء الجمعة: "فوجئنا بحادث أليم ومدان بوضع عبوات على أبواب بيوت قيادات إخواننا في حركة فتح"، مشددا على رفض هذا الحادث من كل الشعب الفلسطيني، داعيا للوقوف أمامه بمسؤولية.

وأضاف "لا يجوز أن نتخذ من هذا الحادث حجة للتملص من المصالحة أو حجة لتملص الحكومة من مسؤولياتها".

ودعا الحية لكشف المسؤول عن هذا الحادث، مضيفا "لماذا لا نتساءل عن المستفيد من هذه الحوادث في هذا الوقت أليست معركة القدس التي أشغلت العالم وأوقفته على قدميه".

وتابع "نقول لفتح لماذا إلقاء التهم جزافا وماذا ستستفيد حماس من أن تضع عبوات على أبواب البيوت، فحماس وقسامها المظفر الذي أذاق الاحتلال كل صنوف العذاب لا تختفي خلف عبوة هنا أو هناك".

وشدد الحية على أننا لو لم نشأ أن يقام مهرجان للرئيس الراحل عرفات لمنعناه، لكن الرئيس عرفات ليس شخصًا عاديا بل هو رمزًا من رموز الشعب.

وأكد على أهمية الوقوف أمام مسؤلياتنا، مضيفا "نقول لإخواننا في فتح إذا كان معكم أسماء وإشارات اعطوها لإخواننا في الأجهزة الأمنية التي عملت منذ منتصف الليل لكشف المتورطين، لا لنختفي خلف الحوادث للتهرب من المصالحة".

وأردف القيادي بحماس قائلا "إذا كان ثمن المصالحة التهرب من المصالح فمن حقنا أن نضع 100 علامة استفهام على الفاعلين".

وشدد على ضرورة إقامة مهرجان الرئيس الراحل ياسر عرفات بغزة، والحفاظ عليه "حتى لا نعطي الذريعة لأحد أنه يمكن أن يضرب وحدتنا، فإذا كان غرض الفاعلين ضرب وحدتنا فتعالوا نحييها".

انشر عبر