شريط الأخبار

نتنياهو يسعى لإبعاد مقدسيين إلى غزة

11:55 - 07 تموز / نوفمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كُشف النقاب، اليوم الجمعة، عن أن رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، بتأييد من رئيس الشاباك، يورام كوهين، يسعى إلى إبعاد مقدسيين إلى قطاع غزة، وأن حكومته تبحث في هذه الأثناء في شرعنة خطوة كهذه بادعاء أن من شأنها أن تؤدي إلى ردع الفلسطينيين في القدس الشرقية والقضاء على الهبة في المدينة المحتلة.

ووفقا لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإنه خلال مداولات طارئة عقدها نتنياهو، مساء أول من أمس الأربعاء، ساد شعور لدى المشاركين فيها بأن يجب الإقدام على تنفيذ "عملية أمنية جديدة وفعالة. شيء ما يغيّر قواعد اللعبة دفعة واحدة، وإلا فإننا سندخل إلى انتفاضة". واعتبر المجتمعون أن "ما لا ينجح بالقوة، سينجح باستخدام قوة أكبر"!

وأضافت الصحيفة أن رئيس الشاباك كوهين، يقود الخط المتشدد، وأنه "مقتنع بتعصب بقوة ردع العقوبات البيئية (الجماعية): فرض عقوبات بالسجن وغرامات على الأهالي الذين يضبط أولادهم بإلقاء الحجارة، هدم بيوت، إبعاد إلى غزة، جباية ضرائب بالقوة".

وأفادت الصحيفة بأن قيادة الشرطة الإسرائيلية تؤيد موقف كوهين، كما أن رئيس بلدية الاحتلال في القدس، نير بركات، يؤيده.

وبحسب الصحيفة فإن المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، يعارض العقوبات الجماعية، لأنه ليس مقتنعا بأن فرض مثل هذه العقوبات على أقارب وجيران ستحدث ردعا، بل ربما يكون مفعولها عكسي: "تصاعد كراهيتهم والبحث عن الثأر". لكن الصحيفة أشارت إلى أن فاينشطاين أيد خلال العدوان الأخير على غزة إبعاد قياديين من حركة حماس في الضفة الغربية إلى غزة.

وعقد في وزارة القضاء الإسرائيلية، مؤخرا، مداولات بمشاركة كبار خبراء في القانون الدولي من الوزارة والجيش، وتوصلوا إلى الاستنتاج بأن "الإبعاد غير ممكن"، لأن خطوة كهذا ستضع إسرائيل في قفص الاتهام في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

على أثر ذلك، استدعى فاينشطاين البروفيسور يورام دينشطاين، وهو خبير في القانون الدولي ويحمل آراء يمينية. وبعد أن استعرض فاينشطاين الموضوع أمامه، رد دينشطاين: عليك ألا تفكر حتى في خطوة الإبعاد.

وطلب نتنياهو من فاينشطاين ردا حول ما إذا كان يصادق على إبعاد مقدسيين إلى غزة. وأجاب الأخير: "لا تضغط عليّ. وإذا ألزمتني بردٍ، فإن الجواب سيكون سلبيا".

وقالت الصحيفة إنه خلال المداولات التي أجراها نتنياهو أول من أمس، طرح الموضوع مجددا، وقال فاينشطاين إن "الموضوع معقد وشائك"، وسأله نتنياهو: "ما زلت تفكر في الموضوع إذاً؟"، فأجاب فاينشطاين: "نعم".
 

انشر عبر