شريط الأخبار

الغرفة التجارية: إعمار غزة يحتاج 400 شاحنة من مواد البناء يومياً

12:13 - 05 تموز / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

قالت الغرفة التجارية في قطاع غزة اليوم الأربعاء، إنّ إعمار قطاع غزة يحتاج إلى إدخال 400 شاحنة يوميا من مواد البناء.

وأوضح ماهر الطباع، مدير العلاقات العامة، في الغرفة التجارية، في بيان صحفي، أنّ إعمار قطاع غزة يحتاج إلى إدخال 400 شاحنة يومياً من مواد البناء، مؤكدا أنّ مواد البناء التي دخلت إلى القطاع مؤخرا لا تمثل سوى 18% من الاحتياج اليومي.

وأضاف: " كي يتم إعمار القطاع، من ثلاث إلى خمس سنوات، هذا يتطلب إدخال ما يزيد عن 400 شاحنة يوما فقط من مواد البناء ( الاسمنت و الحديد والحصمة (الزلط) و البسكورس) دون رقابة أو قيود، لكن في حال تم تطبيق آلية رقابة الأمم المتحدة، على دخول مواد البناء سوف يحتاج قطاع غزة إلى 20 عام لإعادة الاعمار".

وكان روبرت تيرنر، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، "أونروا"، في قطاع غزة، أعلن أمس أن إعادة إعمار القطاع، قد يستغرق ما بين عامين إلى ثلاثة أعوام، في حال "سارت الأمور بشكل جيد".

وأكد الطباع، أن آلية الأمم المتحدة لمراقبة استخدام مواد البناء  "تحول دون إعمار حقيقي لقطاع غزة"، وتؤخره لسنوات وعقود.

وكانت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، قد بدأت الخميس الماضي، بتوزيع كميات من الأسمنت اللازم لإعادة لإعمار المنازل المدمرة جزئيا خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وفقا آلية وضعتها منظمة الأمم المتحدة بالتوافق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وتتمثل آلية المراقبة الدولية، في الاعتماد على "طلبات" يقدمها الفلسطينيين، مسبقا، بحاجتهم من مواد البناء للجهات المختصة لاعتمادها ومراقبة استخدامها من خلال مراقبين دوليين، وهي الآلية التي رفضها مسؤولون ومختصون فلسطينيون.

وكان مؤتمر إعمار قطاع غزة، الذي عقد في القاهرة في الثاني عشر من شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، قد جمع مبلغ 5.4 مليار دولار نصفها خصص لإعمار غزة، فيما خصص الجزء المتبقي لتلبية احتياجات الفلسطينيين.

وفي سياق آخر، أكد الطباع، أن الحصار الإسرائيلي لا يزال مفروضا على قطاع غزة، وأن أكثر من مليون مواطن في قطاع غزة يتلقون مساعدات إغاثية وهو ما يمثل 60% من سكان القطاع, كما ارتفعت معدلات البطالة لتصل 55% وبلغ عدد العاطلين عن العمل 230 ألف عاطل عن  العمل, وبلغ معدل انعدام الأمن الغذائي 57% من الأسر.

 

انشر عبر