شريط الأخبار

"الهندي" يدعو "عباس" و الحكومة الموحدة للقدوم إلى غزة للقيام بواجباتهم

01:05 - 04 حزيران / نوفمبر 2014

غزة - الاناضول - فلسطين اليوم

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور محمد الهندي، أنه لأول مرة كان هناك من يعادي الفلسطينيين، ويقف إلى جانب أعدائهم خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، حيث أصبح للأخيرة حلفاء في المنطقة.

تصريحات الهندي جاءت في لقاء خاص، وفيه علق على مواقف بعض الدول في المنطقة من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، معتبرا أن “هناك دول تقف إلى جانب من يعادي الفلسطينيين، وسياسات هذه الدول ليست في صالحهم، وبشكل خاص في ظل حرب إعادة إعمار القطاع المقبل”.

وطالب الهندي هذه الدول “بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين؛ لعدم تفرد إسرائيل في إعمار غزة؛ لأن لها اليد الطولى، وستتحكم بكافة الموارد، وبالمواد التي سيتم تحويلها من أجل الإعمار، محذرا من محاولات لتصفية الحسابات مع فصائل المقاومة؛ من خلال الضغط عليها في حرب الإعمار، واتهام تلك الفصائل بعرقلة بناء القطاع″.

ورحب الهندي بمن “يريد المساعدة دون شروط، والفصائل أهدت نتائج الحرب والنصر لكل من دعمها، وسامحت من قصر معهم، لأنهم أمام حرب جديدة هي حرب الإعمار”، مبينا أن “لديهم محددات لموقفهم من أي جهة فلسطينية كانت أو دولية، وهي عدم التدخل بالأوضاع الداخلية، وعدم حسابهم على أي محور، وانما بموقفهم من فلسطين”.

و كشف الهندي أن “غزة حوصرت بشكل عقاب جماعي، لأن الغرب حاول أن يقول بأن حل القضية لا يتم إلا بالمفاوضات، التي بدأت قبل 20 عاما في أوسلو، وعندما وصل الأمر لمناقشة القضية بدؤوا بالتضييق على السلطة الفلسطينية، فقالوا لا بد من انتخابات لإدخال فصائل المقاومة ضمن الاتفاق”.

وتابع قائلا: “لما جاءت النتائج مخيبة لتوقعاتهم، بأن تكون تلك الفصائل أقلية، تنكروا لنتائج الانتخابات، وبدأوا بحصار الشعب الفلسطيني، وخاصة في غزة التي تسيطر عليها حماس لمدة 7 سنوات، وشنت إسرائيل عليه 3 حروب، والحرب الأخيرة لم تكن كأي حرب سابقة، لأن إسرائيل استخدمت قوة عنيفة جدا، وألقت على القطاع 25 ألف طن من المتفجرات، وكان نصيب كل فرد في قطاع غزة 15 كغ من المتفجرات”، على حد وصفه.

وأكد أن “خلال 51 يوما هي مدة الحرب، استمرت الفصائل بقصف إسرائيل، مما كسر صورتها أمام الرأي العام العالمي، فحاولت تشبيه المقاومة بداعش، وإسرائيل ظهرت أيضا وهي تقصف المدنيين، وتقتل النساء والأطفال، رغم امتلاكها للأسلحة الذكية، فيما المقاومة تمتلك أسلحة بسيطة، ولكنها لا تقتل الا جنودا إسرائيليين”.

وأوضح أيضا أن “إسرائيل قتلت من الفلسطينيين ما نسبته 86% من المدنيين، فيما قتلت المقاومة 72 اسرائيليا من بينهم منهم 3 مستوطنين فقط، مما يعني أن 95% من القتلى هم جنود، وهذا ما أحدث لأول مرة حالة تعاطف مع الفلسطينيين، وخرجت تظاهرات في اكثر من عاصمة غربية تتهم اسرائيل بالارهاب”.

وأفرزت الحرب أيضا، بحسب الهندي، “تعرض ملايين الإسرائيليين للخطر، إذا كانت الحروب السابقة تعرِّض حزاما يبلغ 20كم يحيط بالقطاع للخطر، حيث جهزت لهم الملاجئ وقت الحروب، إلا أن الحرب الأخيرة، وضعت 3 ملايين آخرين يقطنون في محيط العاصمة تل ابيب في خطر بعد قصفها، ووصلت الصواريخ إلى مدينة حيفا، مما أسفر عن شل الحياة المدنية والاقتصادية، وتعطل مطار (بن غوريون) لعدة أيام”.

وأضاف أيضا: “المقاومة لأول مرة تمكنت من الوصول خلف خطوط العدو عبر الأنفاق، وعادوا بسلام لقواعدهم، وصوروا العمليات، وأظهروا الجندي الإسرائيلي الأسطورة وهو يبكي مناديها (أمي أمي)، مما دفع أغلب الإسرائيليين في استطلاعات الرأي لاعتبار أن إسرائيل لم تنتصر في الحرب، فيما عد 38% منهم أن المقاومة هي من انتصرت".

أما فيما يتعلق بالمفاوضات وتأخر رفع الحصار، أشار الهندي إلى أن “إسرائيل بعد 51 يوما من الحرب، كانت تود وقف القتال، وكذلك أمريكا، لذلك بدأت الأخيرة بحملة دبلوماسية، لأن هناك معارك أخرى يريدون التفرغ لها، وكان وزير خارجية أمريكا “جون كيري” يتصل بالفلسطينيين كل ساعة تقريبا للاطمئنان لسير المفاوضات”.

ولفت إلى أن “المبادرة المصرية كانت تنص على وقف إطلاق النار والتفاوض لاحقا، وهذا ما رفضته المقاومة، ولاحقا تم القبول مع وضع جدول زمني لوقف إطلاق النار، ورفضت المقاومة اقتراحا إسرائيليا بوضع سلاح المقاومة في جدول المفاوضات، فيما أصرت على طرح موضوع رفع الحصار والميناء والمطار وهي مطالب المقاومة”.

وبين أنه “أدرج موضوع تبادل الأسرى، لأن لإسرائيل جثثا لدى المقاومة، على حد زعمها، وقبل أيام كان يجب أن تبدأ المفاوضات غير المباشرة مجددا في مصر، إلا أن الأوضاع الأمنية فيها أجلت ذلك لما بعد أسبوعين”.

وفي موضوع آخر يتعلق بملف المصالحة، اعتبر الهندي أن “المصالحة الفلسطينية هي بين برنامجين، الأول للسلطة التي تؤمن بالمفاوضات فقط، والثاني برنامج المقاومة، وتطلب الأخيرة التفاهم مع الطرف الأول على الحد الوسط بينهما، وهذا يأتي من خلال برنامج سياسي متفق عليه، أو بناء مرجعية وطنية عند الاختلاف”.

وكشف ان هذه المرجعية “هي منظمة التحرير الفلسطينية، وفي كل مرة يتم الحديث عن إعادة بنائها بشكل تشمل كل الفصائل التي لا تمثلها، من مثل حماس والجهاد الإسلامي، لكن على هذه المنظمة (فيتو)، ليس فلسطيني فقط، وإنما إقليمي أيضا، لذلك المصالحة تراوح كثيرا”، على حد تعبيره.

وطالب الهندي “الحكومة الموحدة التي تشكلت عقب تنازل حماس عن الحكم في قطاع غزة، بالقدوم إلى القطاع، والإشراف على الإعمار والمعابر، وأن تقوم بواجباتها، كما وجه دعوة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة القطاع، وخاصة أن الجانب المصري طالب بحرس الرئيس لفتح معبر رفح، لافتا إلى أنهم يشعرون بأن هناك تعقيدات كثيرة، وأن البعض غير جدي”.

انشر عبر