شريط الأخبار

لجنة الأسرى : الأمراض المزمنة تغزو أجساد الأسرى وتلاحق الأسرى المحررين

08:46 - 04 تموز / نوفمبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم

أكدت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة أن الأمراض المزمنة والخطيرة تغزو وبشكل كبير أجساد الأسرى والمعتقلين وتلاحق الأسرى المحررين من سجون الإحتلال الإسرائيلي .

جاء هذا في كلمة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية التي ألقاها نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته اللجنة وجمعية واعد للأسرى والمحررين أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة وبحضور حشد من أهالي الأسرى ووسائل الإعلام .

واستذكر الوحيدي عدد من شهداء الحركة الأسيرة ومن الأسرى المحررين الذين قضوا نحبهم وهم يتطلعون نحو حياة ومستقبل أفضل إلا أن الأمراض الخطيرة والمزمنة لاحقتهم بعد تحررهم وتسببت في وفاتهم واستشهادهم .

وتطرق إلى الحالة الصحية للأسير زامل عابد سالم أبو شلوف ( محكوم 15 سنة ) وهو معتقل في سجن إيشل صعبة للغاية حيث لم يكن يعاني من أية أمراض منذ اعتقاله وهو الآن بحاجة لتغيير جهاز منظم دقات القلب إلى جانب معاناته من الدوخة وفقدان الوعي والوقوع على رأسه ويعاني من التبول اللاإرادي .

وأشار نشأت الوحيدي في كلمة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة إلى الخطر الذي يتهدد حياة الأسرى عن طريق حقنهم بإبر تحتوي على مواد مجهولة مستشهدا بحالة الأسير نعيم يونس شوامرة ( محرر الآن ) والذي اعتقلته قوات الإحتلال الإسرائيلي في دورا الخليل في 14 / 3 / 1995 وكان محكوما بالسجن المؤبد ولقد قاموا بحقنه بإبرة مجهولة المحتوى ما أدى لإصابة الأسير في حينها بأورام خطيرة ما يزال يعاني منها الأسير المحرر شوامرة حتى هذا اليوم حيث نال حريته في صفقة شاليط .

وقال إنها جرائم إسرائيلية بامتياز وبضوء أخضر من رأس الهرم السياسي في دولة الإحتلال الإسرائيلي وتصاعدت حدتها مع الذكرى السنوية لوعد بلفور المشؤوم داعيا لوقفة جادة في وجه الصلف والعنجهية الإسرائيلية في اغتيال الحرية والحياة التي تدب في الشريان والوريد الفلسطيني حيث الممارسات والإنتهاكات والجرائم التي تتصاعد في السجون والتي تحاصر وتهدد حياة الأسرى بحرمانهم أولا من أبسط الحقوق الإنسانية والتي تحفل بها الإتفاقيات والقوانين والأعراف والنصوص الدولية والإنسانية ومرورا بالقوانين والتصريحات والقرارات العنصرية الإسرائيلية والتي كان آخرها قرار السماح باستخدام السلاح عند دخول أو اقتحام أقسام وغرف السجون ولقد كان القرار مكتوبا وسلم للأسرى في سجن نفحة الصحراوي .

واستغرب نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في كلمة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة صمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان إزاء قيام الإحتلال الإسرائيلي بحرمان ومنع أهالي الأسرى من زيارة أبنائهم في سجن نفحة الصحراوي .

هذا وكانت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة نعت الأسير المحرر الشهيد معتز حجازي صاحب عملية إطلاق النار الفدائية على الحاخام الصهيوني يهودا غليك والذي فارق الحياة شهيدا على سطح بيته بحي الثوري في القدس الشريف وقد غزت جسده الحر 20 رصاصة صهيونية حاقدة .

انشر عبر