شريط الأخبار

قرارات مصيرية بانتظار آلاف الموظفين في غزة

أبو جراد: اعتماد علاوات موظفي غزة مرتبطة بتمكن حكومة التوافق من غزة

08:55 - 03 تموز / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أبو جراد: اعتماد علاوات موظفي غزة مرتبطة بتمكن الحكومة من غزة

قرارات مصيرية بانتظار آلاف الموظفين في غزة

يعاني موظفو قطاع غزة المدنيين والعسكريين منذ بدء الانقسام ظلماً كبيراً رغم التزامهم بقرار السلطة الفلسطينية بعدم العمل مع حكومة غزة السابقة (التي كانت تديرها حركة حماس عقب الانقسام) ، حرموا خلال هذه الفترة من العلاوات القيادية والإدارية ، ووصل الأمر لخصم ما كان يصرف لهم من علاوات خاصة العسكريين منهم.

الموظفون المدنيون ، ترفض وزارة المالية في رام الله صرف العلاوات الإدارية والإشرافية لهم رغم اعتمادها من ديوان الموظفين منذ ثلاثة أعوام. رغم ان كثير من هؤلاء الموظفين على رأس عملهم أو مكلفين بأعمال خاصة، وعلى الرغم من انتهاء ولاية الحكومة غزة بعد ولادة حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمدالله إلا أن شيئاً لم يتغير بشأن حقوق الموظفين، سوى أنه تم تطبيق قراراً بخصم العلاوات الإدارية والإشرافية والمواصلات للعسكريين في قطاع غزة الشهر الماضي بناءً على قرار كانت حكومة سلام فياض السابقة قد اتخذته وعطله الرئيس عباس آنذاك.

حالة من التشاؤم تسود أوساط الموظفين في قطاع غزة من إهمال شؤونهم وخشيتهم من المستقبل المجهول الذي ينتظرهم في ظل ما يتردد عن إجراءات سيتم اتخاذها بشان الموظفين خاصة العسكريين من تقاعد مبكر ، وتسريح لآلاف العسكريين في غزة فقط.

الموظفون المدنيون يطالبون عبر وكالة " فلسطين اليوم" الإخبارية وزير المالية بتنفيذ قرار ديوان الموظفين الذين أقر علاواتهم منذ ثلاثة أعوام وجمدتها الوزارة مالياً ، مؤكدين أن هناك آلاف الموظفين المدنيين لم يغادروا مواقع عملهم منذ أحداث حزيران 2006. وأن ما يجري بحق الموظفين المدنيين في غزة وحرمانهم من علاواتهم مالياً هو ظلم كبير.

من جهته ، أوضح عارف أبو جراد رئيس نقابة الموظفين في قطاع غزة، لـ "فلسطين اليوم" أنه قبل عدة أيام تم مناقشة موضوع علاوات الموظفين المدنيين مع المختصين في رام الله، وتم التأكيد على أن الموضوع سياسي بامتياز وحله سيتم حال تمكن حكومة التوافق الوطني من قطاع غزة. مؤكداً ان هناك قرارا غير معلن بوقف الزيادات في الراتب لموظفي غزة منذ بدء الانقسام.

ولفت إلى الخصومات التي وقعت على الموظفين المدنيين والعسكريين، حصلنا على وعود بمناقشتها مع الرئيس محمود عباس على ان يتم إعادتها لمن هم على رأس عملهم.

وكشف أبو جراد عن ان مجلس الوزراء يناقش عدة قضايا بشان موظفي غزة، من بينها تسريح عدد من العسكريين ، والتقاعد الإجباري.

وبشأن المدرسين، أشار ابو جراد الى ان مجلس الوزراء اتخذ قرارا امس بعودة جميع موظفي التربية والتعليم لوظائفهم على نفس الدرجات التي كانوا عليها ، مع إضافة 5% علاوة على رواتبهم، وصرف غلاء المعيشة لهم ثلاثة أشهر من العام 2013 و6 أشهر من العام الجاري 2014. بينما العسكريين سيتم صرف علاوة غلاء معيشة لهم الشهر القادم.

انشر عبر