شريط الأخبار

وزير العمل: الدفعة الثانية من الأسمنت فور توفر الأموال والرواتب في موعدها

05:10 - 02 حزيران / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني مأمون أبو شهلا أن الدفعة الثانية من كبونة الأسمنت التي توزع على المواطنين أصحاب البيوت المدمرة جزئياً سيتم العمل على توفيرها فور تسلم حكومة الوفاق الأموال من الدول المانحة.

وأوضح وزير العمل في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، مساء الأحد، أن الحكومة تعيش ظروف اقتصادية ومالية سيئة وهي تعمل على توفير كل ما يلزم لعملية إعادة الإعمار.

وشدد على أن آلية الإعمار وافقت عليها الحكومة على مضض وهي تختلف تماماً عن خطة الحكومة في إعمار قطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية التي استمرت 51 يوماً وأدت لتدمير عشرات الآلاف من منازل المواطنين على كافة الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ولفت إلى أن موافقة الحكومة جاءت فقط بهدف ترميم البيوت المهدمة جزئياً وحماية ساكنيها من البرد القارص والأمطار.

وعن بعض المواطنين الذين تلقوا كبونة الأسمنت دون تضرر منزلها جراء الحرب، أكد الوزير أن الحكومة تعمل على تدقيق وفحص كل شخص بدقة متناهية بالتنسيق مع الوكالة والـUNDB، وإن تم ذلك فعلاً فإنه حدث عارض".

يشار إلى أن حكومة الوفاق الوطني سلمت المواطنين الخميس الماضي كبونة الأسمنت لأصحاب البيوت المدمرة جزئياً واستفاد منها 894 مواطناً، يذكر أن عشرات الألاف من المواطنين تضرروا بفعل الحرب الإسرائيلي على قطاع غزة.

وفيما يتعلق برواتب موظفي السلطة أكد أن الرواتب ستصرف في موعدها بشكل طبيعي، قائلاً: "الحكومة تصرف رواتب الموظفين في بداية كل شهر ولن تتأخر في صرف هذا الشهر".

ورداً على تصريح نقابة موظفي حكومة غزة السابقة قال: "نحترم نقابة الموظفين لكن لهجة التهديد والوعيد نرفضها رفضاً قاطعاً ولهؤلاء الموظفين قيادة سياسية نتحدث معها"

وكانت نقابة الموظفين قالت "إن النقابة اتخذت قراراً بعدم عودة أي موظف مستنكف قبل تسوية أوضاع الموظفين العموميين في حكومة غزة السابقة وقبل أن يتم إدراجهم على سلم الرواتب الخاص بالسلطة الفلسطينية".

وأضاف لسان المتحدث باسمها خليل الزيان في تصريح سابق لوكالتنا: "من غير المعقول دمج الموظفين قبل تسوية الموظفين جميعاً ببعضهم البعض، لا نطالب الكثير فقط المساواة مع موظفي رام الله".

انشر عبر