شريط الأخبار

عباس زكي : ما يجري في القدس تمهيد لانفجار كبير

06:36 - 31 كانون أول / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم


حذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عباس زكي، مما وصفه بالتداعيات الخطيرة المترتبة على إغلاق قوات الاحتلال للمسجد الأقصى والهجمة الخطيرة التي تشنها سلطات الاحتلال الاسرائيلية ضد المدينة المقدسة وسكانها ومقدساتها.

وقال زكي في تصريح له إن التنسيق الأردني - الفلسطيني يجري على مدار الساعة وعلى أعلى المستويات وأن الأردن هدد بوضع اتفاقية للسلام مع إسرائيل تحت دائرة الخطر، مؤكدا أن القدس الآن في تطور خطير وغير مسبوق.

واعتبر زكي أن "الإسرائيليين منحوا عقولهم إجازة ويضعون النار في حجرهم، بل ويشعلونها ايضا. وما يمارسوه في القدس له تداعياته الخطيرة ويصعب حصرها".

وأكد زكي انه في حال كرر الاحتلال إغلاق المسجد الأقصى فان "النفير العام قادم ولا يمكن لمجريات الأمور أن تبقى أو تمر كما تراه إسرائيل".

وأضاف: "نحن في القيادة الفلسطينية على اتصال مع صناع القرار في العالم والمنظمات والمؤسسات الدولية. وقد كانت القيادة الفلسطينية واضحة من خلال خطاب الرئيس "ابو مازن" في مؤتمر إقليم القدس بأننا سنستخدم كل شيء في الدفاع عن القدس، التي هي بوابة الأرض إلى السماء ومسرى الرسول عليه السلام وعاصمة الدولة الفلسطينية".

وردا على سؤال حول ما إذا كان المقدسيين يخوضون معركتهم لوحدهم في ظل انشغال غزة بنتائج الحرب عليها وانشغال الضفة الغربية بمشاكلها، قال زكي إن "القدس ستوحد كل الناس والفصائل وسيوحد نداء القدس كل النداءات سواء داخل فلسطين او خارجها".

وشدد على أن "القدس تخوض انتفاضة بطيئة منذ استشهاد الفتى محمد ابو خضير" وان هذه الانتفاضة تسير ببطء "كالسلحفاة" ولن يكون هناك استقرار إذا استمرت إسرائيل بادعاء أن القدس عاصمة أبدية لها .

واعتبر زكي أن ما يجري في القدس هو تمهيد لانفجار قادم خارج نطاق المنطق والعقل وهذا نتاج طبيعي لما تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدينة المقدسة.

انشر عبر