شريط الأخبار

خبير مالي لـ"فلسطين اليوم": نحذر وبشدة موظفي غزة من عمليات البيوع للدولار

03:00 - 30 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

 استمر الدولار الأمريكي اليوم  الخميس بالارتفاع مقابل الشيكل الإسرائيلي للأسبوع الخامس عشر على التوالي ليصل التداول لحاجز 3.77 شيكل لكل دولار،  جاء ذلك الارتفاع عقب الهبوط التداولي يوم الثلاثاء الماضي وذلك نتيجة لتثبيت بنك إسرائيل ومحافظته كورنيت فلوج لسعر الفائدة على الإيداع بعملة الشيكل لتبقي الفائدة في أدني مستوياتها منذ تأسيس الكيان الصهيوني عند 0.25% وهو ما أدخل المستثمرين في عمليات جني أرباح فقط حينها هبط التداول لحاجز  3.74 للشيكل مقابل الدولار.

وفي ذات السياق يقول الخبير المالي والمختص بالشأن الاقتصادي أمين أبو عيشة لـ "فلسطين اليوم" "إن ارتفاع سعر صرف عملة الدولار مقابل الشيكل سيستمر خلال اليوم الخميس وسيعاود الدولار اختبار حاجز التداول 3.78 وكسره يعني العودة لكسر المقاومة 3.80 والتي سرعان ما يتجه الدولار بعدها لحاجز 3.82".

 وأبقى أبو عيشة على تحليلاته السابقة لـ"فلسطين اليوم" بالارتفاع للدولار مقابل الشيكل وعن سبب انخفاض سعر الصرف للدولار في غزة في الأيام القليلة السابقة قال انه "تخفيض متعمد من قبل تجار العملة بغزة وبنظرية "تواطئية" وليس انخفاض "صانعوا السعر" وهو ما يفرق عن التداول 4 شواكل وهو عمليات استفادة وجني أرباح نتيجة لخروج الدولار عبر معبر بيت حانون للضفة الغربية والاستفادة من سعر الصرف بين غزة والضفة التي يباع بها الدولار بسعر 3.77.

وجزم الخبير المالي بأن السعر الحالي وهمي وحذر موظفي غزة من عمليات البيع ( 1200 دولار فرق 4 في 100 دولار حوالي 50 شيكل ) هي مقدار الخسارة لكل موظف وقال إن هذا الأمر فقط سيستمر حتي يوم الاثنين وبعدها سيرجع الصرف لتداول عند 3.76 على أقل تقدير، وسيدعم التوقعات ذلك إمكانية صرف رواتب حكومة رام الله خلال الأسبوع القادم  وهي بالشيكل كما يعرف الجميع ( إن لم يكن أكثر وهو ما يعزز تحرك شاشة التداول عند المقاومة 3.80 )، وجزم بأن ما يحصل بسوق غزة هو فقط جني أرباح وتدفق للدولار والاستفادة مرتين والضحية الموظف بغزة ، وطالب سلطة النقد الفلسطينية بإجراءات وتعليمات تحدد أسعار الصرف حسب الشاشة واتهم سلطة النقد بالتقصير وأن هنالك تقاطع مصالح مع التجار .

وأضاف أبو عيشة: إن الدولار عدل من مساراته مساء أمس الأربعاء بالارتفاع لأكثر من 3 شواكل مقابل الدولار وانخفض اليورو لمستويات التداول 1.26 مقابل الدولار وأيضا انخفض المعدن الأصفر من مستويات 1235 دولار للاونصة إلى 1210 دولار للاونصة وذلك عقب قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح  بالبنك المركزي الأمريكي القاضي بإنهاء برنامج شراء الأصول من خلال الخطوة الأخيرة في عملية تقليص الخطط التحفيزية التي بدأتها في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي 2013.

وبذلك والقول لأبو عيشة : عوّض الدولار الأمريكي الخسائر التي تكبدها منذ منتصف الشهر الحالي أكتوبر/تشرين الأول، حيث استمد الدولار قوته من قرار الفدرالي الذي أكد على صحة الاقتصاد الأمريكي.

بذلك قامت اللجنة الفدرالية بالالتزام لإنهاء الجولة الثالثة من الخطط التحفيزية الداعمة للاقتصاد الأمريكي، لتنهي بذلك عملية التقليص التي بدأتها منذ ديسمبر/كانون الأول 2013 بواقع 15 مليار دولار شهرياً لتقوم اليوم باتخاذ القرار الأخير والاستغناء عن الـ 15 مليار الأخيرة.

وبذلك أنهىت محافظة البنك الاحتياطي الفدرالي  جانيت لين (البنك المركزي الأمريكي) عامين من شراء السندات ضمن الجولة الثالثة الداعمة للاقتصاد الأمريكي، التي بلغت 85 مليار دولار شهرياً لشراء  سندات  خزينة وسندات مرتبطة بالرهون العقارية.

كما أكد قرار الفدرالي على قوة الاقتصاد الأمريكي التي أظهرها منذ نهاية العام الماضي 2013، لتستمر للعام الحالي.

 وقال أبو عيشة : إن الأنظار تبقي متجه على الفدرالي لمعرفة توقيت رفع أسعار الفائدة التي لا تزال عند أدنى مستوياتها التاريخية عند المستويات الصفرية منذ عام 2.008.

وتبقي كل الاحتمالات -حسب ابو عيشة- تشير  أن يبقى الدولار الأمريكي في حالة ارتفاع للفترة القادمة بتأثير مباشر من قرار الفدرالي من خلال التأكيد على انتعاش الاقتصاد الأمريكي عقب الأزمة المالية العالمية، وهو ما ستشير له جانيت لين محافظة الفدرالي الأمريكي اليوم الخميس في خطابها عند الساعة السابعة مساء ا بتوقيت القدس المحتلة وهو ما تترقبه الأسواق بشغف وتحديداً الذهب الذي سيتأثر بسلبية .

 

انشر عبر