شريط الأخبار

قبل محاولة اغتياله بوقت قصير: غليك شارك في حفل يدعم إزالة الأقصى

07:17 - 30 حزيران / أكتوبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" في موقعها على الشبكة، صباح اليوم الخميس، أشارت إلى أن الناشط اليميني يهودا غليك، شارك في حفل يدعم إزالة المسجد الأقصى وإقامة الهيكل مكانه. كما أشارت إلى أن صوره نشرت في موقع إخباري فلسطيني، كما أحيطت دوائر حمراء حول صورته، باعتباره "زعيم المستوطنين".

وأشارت الصحيفة إلى أن غليك أحد الناشطين في مجال الاستيطان، وتكريس دخول اليهود إلى الحرم المقدسي وتغيير الوضع القائم في الحرم.

ولفتت الصحيفة إلى أن عضو الكنيست موشي فايغلين قد تحدث إلى وسائل الإعلام الإسرائيلية مشيرا إلى أن غليك قدم شكوى للشرطة 5 مرات في أعقاب تلقي تهديدات بالقتل، ولكن الشرطة لم تفعل شيئا لحمايته.

وادعى والد غليك أيضا أن الأخير تلقى تهديدات بالقتل، وأنه كان يخشى على حياته، ولم يتخذ أي إجراء لحمايته.

في المقابل، ينفي قائد شرطة القدس الجديد، تشيكو إدري، ما نشر، ويؤكد أنه لا يوجد أي شكوى رسمية من غليك بشأن التهديدات المزعومة.

إلى ذلك، كتبت صحيفة "هآرتس" الصادرة صباح اليوم، أن غليك قد شارك قبل محاولة الاغتيال بساعات معدودة في حفل في ما يسمى بـ"مركز تراث بيغين"، قال فيه إنه يبقى هاتفه الخليوي مفتوحا بانتظار تلقي نبأ المصادقة على إقامة الهيكل في الحرم المقدسي لكي يتوجه إلى هناك فورا.

وكان الحفل المشار إليه يتركز حول تكريس صلوات اليهود في الحرم المقدسي وجعلها أمرا طبيعيا. وأعرب غالبية جمهور المشاركين في الحفل عن تأييدهم لإزالة المسجد الأقصى وإقامة الهيكل مكانه.

كما تجدر الإشارة إلى أن الراف يسرائيل أرئيل، رئيس ما يسمى بـ"معهد الهيكل"، هو الذي افتتح الحفل، وقال في كلمته إنه لا يحترم تراث بيغين لأن الأخير طرده من مستوطنة "ياميت"، بعد إخلائها من سيناء، كما اتهم بيغن بأنه "باع سيناء"، ولكنه وصل إلى الحفل نظرا لأهمية الحدث.

وشاركت في الحفل أيضا رئيسة لجنة الداخلية التابعة للكنيست، ميري ريغيف، حيث أكدت أنها اقتنعت بفكرة "صعود اليهود إلى الحرم المقدسي"، كما هاجمت النساء العربيات المسلمات، وادعت أن الحركة الإسلامية تدفع لهم أموالا من أجل التصعيد في الحرم المقدسي.

انشر عبر