شريط الأخبار

السيسي: مصر تنتظر دعما غير تقليدي من أصدقائها وشركائها في مكافحة الإرهاب

11:25 - 27 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن بلاده تتوقع دعما غير تقليدي من أصدقائها وشركائها في مكافحة الإرهاب، معتبرا أن هناك حاجة لتضافر جهود المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب.

وبحسب بيان لعلاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة المصرية فإن السيسي قال خلال استقباله جاكوب ليو وزير الخزانة الأمريكي اليوم الاثنين ، إن "هناك حاجة لتضافر جهود المجتمع الدولي من أجل القضاء على الارهاب".

وأضاف السيسي أن "مصر تتوقع دعما غير تقليدى من أصدقائها وشركائها في هذا الصدد، ليس فقط على الصعيد الأمني وإنما الاقتصادي أيضا".

وبحسب المتحدث الرئاسي، فقد تناول لقاء السيسي والوزير الأمريكي الجهود المصرية المبذولة لمكافحة الإرهاب والتطرف، منوها إلى الرؤية الشاملة التي تنتهجها مصر إزاء مكافحة الإرهاب من خلال إعمال القانون والتعامل الأمني والعسكري.

وأشار المتحدث إلى أن الوزير الأمريكي قدم التعازي للرئيس المصري في شهداء العمليات الإرهابية التي وقعت في شمال سيناء مؤخرا، مشيرا إلى ثقة بلاده في قدرة مصر على مواجهة الإرهاب، وأنه جارى توريد طائرات الأباتشي إلى مصر للمساهمة في الجهود المصرية لمكافحة الإرهاب في سيناء.

ويوم الجمعة الماضي، شن مسلحون مجهولون هجوما استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية غير نهائية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد 3 أيام، وفرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في محافظة شمال سيناء.

من جهته أعرب ليو عن حرص الولايات المتحدة على تطوير علاقاتها مع مصر واستعادتها لمسارها الطبيعي بشكل كامل، لا سيما في المجال الاقتصادي، مشيراً إلى الاِرتباط الوثيق بين التنمية الاقتصادية والأمن،

ونقل بيان المتحدث الرئاسي المصري عن الوزير الأمريكي إن "إقامة اقتصاد قوي يستند إلى بيئة آمنة ومستقرة سيساهم في جذب الاستثمارات الأجنبية".

يذكر أنه منذ عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013، شهدت العلاقات بين واشنطن والقاهرة توترا على فترات متقطعة، كان أبرزها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حينما أعلنت الإدارة الأمريكية تعليق جزء من المساعدات العسكرية السنوية لمصر،  بينها 10 طائرات من طراز أباتشي، لحين "اتخاذ مصر خطوات على طريق الديموقراطية".

غير أن واشنطن، رفعت في أبريل/ نيسان الماضي، الحظر عن تسليم طائرات الأباتشي لمصر، لدعم عمليات "مكافحة الإرهاب" في شبه جزيرة سيناء، على الحدود مع إسرائيل.

ويوم 13 من شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قالت الرئاسة المصرية، إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أبلغ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأن واشنطن ستسلم طائرات الأباتشي (وهي جزء من المساعدات العسكرية) للقاهرة الشهر المقبل.

وتقدم واشنطن لمصر، نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية (بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية) منذ توقيع القاهرة معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979.

انشر عبر