شريط الأخبار

كيف اغتال الموساد الشقاقي في مالطا؟

04:27 - 27 تشرين أول / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

يصادف تاريخ هذا اليوم الذكرى التاسعة عشر على استشهاد الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي فلسطين، الدكتور فتحي إبراهيم الشقاقي.

 وكانت صحيفة يديعوت احرنوت، قد نشرت في ملحقها الأسبوعي الصادر في العدد الثامن من حزيران من العام 2007م، فصلاً من كتاب نقطة اللاعودة، من تأليف الصحفي رونين برغمان، الذي كشف رواية الموساد عن تفاصيل اغتيال الشقاقي في تشرين الأول من عام 1995، بجزيرة مالطا الايطالية أثناء عودته من مؤتمر في ليبيا.

 وجاء في الكتاب أنَّ رئيس حكومة الاحتلال في ذلك الوقت اسحق رابين، أمر في كانون الثاني باغتيال الشقاقي في أعقاب تنفيذ الجهاد الإسلامي عملية بيت ليد، حيث قتل 22 صهيونياً وجرح 108.

 بعد صدور الأوامر من رابين، بدأ الموساد الاستعداد لاغتيال الشقاقي، عن طريق وحدة منبثقة تسمى خلية قيسارية. كان الشقاقي، وقبل تنفيذ عملية بيت ليد، تحت الرقابة الصهيونية لسنوات طويلة، لذا استطاع الموساد  في حينه، وبعد أوامر رابين، أن يحدد مكان الشقاقي في دمشق بسهولة.

 إلا أنَّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال، أوري ساغي، حذّر من مغبة هذه العملية، معتبراً أنَّ عملية كهذه ستؤدي إلى غضب سوري كبير.

 قبل رابين توصيات ساغي، وأمر الموساد بتجهيز خطةٍ بديلة لاغتيال الشقاقي في مكان غير دمشق. وجد الموساد صعوبة في هذا الشأن إلا انه عمل كما يريده رابين.

 كان الشقاقي على علم بأنَّه ملاحَق، لذا لم يخرج كثيراً من دمشق وكان حويطاً، حسبما قال الصهاينة.

 وذكرت مصادر من الموساد أنَّ الشقاقي كان يسافر فقط إلى إيران عن طريق رحلات جوية مباشرة. ومع هذه الصعوبة، وضع الموساد خطة بديلة وسعى إلى تطبيقها.

 مسار سفر الشقاقي إلى ليبيا كان معروفاً للموساد من خلال رحلاته السابقة، أي عن طريق مالطا. عندها أعد أعضاء قيسارية خطتين: اختطاف الشقاقي أثناء سفره من مالطا إلى ليبيا. إلا أنَّ رابين لم يوافق على هذه الخطة خشية التورط دولياً. أما الخطة الثانية، فكانت تصفية الشقاقي أثناء وجوده في مالطا.

 سافر رجال الموساد إلى مالطا وانتظروا الشقاقي في المطار. لم يخرج الشقاقي في الرحلة الأولى ولا الثانية ولا الثالثة. بدأ رجال الموساد يفقدون الأمل بهبوط الشقاقي في مالطا، لكنهم سمعوا صوت أحد رجال الموساد في أجهزة الاتصال يقول لحظة، لحظة، هناك أحد يجلس جانباً ووحيداً. اقترب رجل الموساد من هناك، وقال مرة أخرى في الجهاز على ما يبدو هذا هو، وضع على رأسه شعراً مستعاراً للتمويه.

 انتظر الشقاقي ساعة في مالطا، ومن بعدها سافر إلى المؤتمر في ليبيا، من دون معرفته أنه مراقب. ويقول الموساد إنَّ الشقاقي التقى هناك المدعو  (أبو موسى).

 في السادس والعشرين من تشرين الأول، عاد الشقاقي إلى مالطا. وعرف الموساد أنَّ الشقاقي يستعمل جواز سفر ليبياً باسم ابراهيم الشاويش. ولم يجد صعوبة في تحديد مكانه في مالطا، بناءً على اسمه في جواز السفر.

 وصل الشقاقي في صبيحة اليوم نفسه إلى مالطا، واستأجر غرفة في فندق يقع في مدينة النقاهة سليمة. استأجر غرفة لليلة واحدة. كان رقم الغرفة 616. في الساعة الحادية عشرة والنصف، خرج الشقاقي من الفندق بهدف التسوق. دخل إلى متجر مارك أند سبنسر واشترى ثوباً من هناك. وانتقل إلى متجر آخر واشترى أيضاً ثلاثة قمصان.

 وحسب رواية الموساد، واصل الشقاقي سيره على الأقدام في مالطا ولم ينتبه إلى الدراجة النارية من نوع ياماها التي لاحقته طيلة الطريق بحذر.

 بدأ سائق الدراجة النارية يقترب من الشقاقي حتى سار إلى جانبه محتسباً كل خطوة. أخرج الراكب الثاني، الجالس وراء السائق، مسدساً من جيبه مع كاتم للصوت، وأطلق النار على الشقاقي.. ثلاثة عيارات نارية في رأسه حتى تأكد من أنه لن يخرج حياً من هذه العملية.

أُلصق بالمسدس الصهيوني جيب لالتقاط العيارات النارية الفارغة، لتفريغ منطقة الجريمة من الأدلة وتجنب التحقيقات وإبعاد الشبهات المؤكدة حول دولة الكيان.

 وكشف الموساد أنَّ الدراجة النارية كانت قد سرقت قبل ليلة واحدة من تنفيذ العملية وتم تخليص عملاء الموساد من مالطا، من دون الكشف عن تفاصيل تخليصهم.

 أعضاء خلية قيسارية، هم أيضاً شاركوا في محاولة اغتيال فاشلة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في الأردن، وتم فيما بعد تفكيكها.

 ورأى الموساد عملية اغتيال الشقاقي إحدى أنجح العمليات التي قام بها.

 

انشر عبر