شريط الأخبار

قالت انها صعبة و تزيد معاناة المتضررين

لجنة متابعة الإعمار ترفض آليات البناء

06:31 - 26 تموز / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

  اعلنت اللجنة الشعبية لمتابعة اعمار غزة رفضها الاليات المقترحة من قبل الأمم المتحدة لإدخال مواد البناء لقطاع غزة، مشيرة إلى أنها آلية صعبة ومعقدة وتزيد من معاناة المتضررين.

ودعت اللجنة الشعبية خلال ورشة عمل نظمتها حول ادخال مواد البناء –إلى فتح كافة معابر قطاع غزة لإدخال مواد البناء بشكل متواصل ودون قيود.

وألقى م. كنعان عبيد المنسق العام للجنة الشعبية كلمة تحدث فيها عن معاناة المتضررين وضرورة الإسراع بإدخال مواد البناء لقطاع غزة دون قيد أو شرط، مشيرا إلى أن الآلية المقترح من قبل الأمم المتحدة تشدد الحصار على أبناء شعبنا وأنها آلية مرفوضة شعبيا.

وأكد م. عبيد خلال الورشة أن شعبنا الفلسطيني لا يساوم على كيس الأسمنت، وأن مواد الاعمار يجب أن تدخل دون أية قيود أو شروط.

وتحدث خلال الورشة م. ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان عن الآلية المقترحة، وعن دور الوزارة في التخفيف من معاناة وآلام المواطنين، مقدما شرحا عن الجهود التي تقوم بها الوزارة هذه الأيام.

كما تحدث خلال الورشة سلامة بسيسو نائب نقيب المحامين عن ضرورة تكثيف الجهود من أجل مساعدة المتضررين والوقوف بجانبه والتخفيف من معاناتهم.

كما تحدث المختار حسني المغني ممثل عن المتضررين عن رفضه للآليات المقترحة من قبل الأمم المتحدة لإدخال مواد البناء، مشددا على أنه لايمكن مساومة أهل القطاع على الاعمار.

وتخلل الورشة مداخلات من قبل المشاركين، كما دعت الورشة إلى زيادة كميات مواد البناء الداخلة إلى قطاع غزة وإلغاء القيود على الأسمنت ومواد البناء، كما طالبت بالعمل على صياغة خطة زمنية واضحة تضمن الاسراع في ادخال مواد البناء للقطاع والمساواة بين كافة المواطنين المتضررين وعدم التمييز بينهم في التعويضات

انشر عبر