شريط الأخبار

الجهاد بـ"منطقة الزرقاء" تقيم احتفالا بمناسبة رأس السنة الهجرية وتكرم عوائل الشهداء

03:07 - 26 حزيران / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

  نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اقليم الشمال (منطقة الزرقاء) يوم الجمعة 24/10/2014م احتفالاً جماهيرياً حاشداً بمناسبة رأس السنة الهجرية والذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الأمين العام للحركة المفكر د. فتحي الشقاقي (أبو ابراهيم) وذلك في مسجد نعمة الغفري.

 وحضر الاحتفال الجماهيري لفيف كريم من أهالي المنطقة، إلى جانب ثلة من قيادات وعناصر حركة الجهاد الإسلامي.

 بدوره، تحدث مفتي مشيخة المعاهد الأزهرية في فلسطين الشيخ سميح حجاج حول الأسباب التي دفعت الرسول (صلى الله وعليه وسلم) للهجرة من مكة للمدينة، مشيراً أنه لقي ابتلاءات عدة حاكها المشركون للانقضاض على الدعوة الإسلامية.

 كما وحث الشيخ حجاج المسلمون لاتخاذ العظات والعبر من الهجرة النبوية الشريفة، مشيراً ان ابرز العظات المستخلصة من الهجرة النبوية المثابرة في نشر الدعوة الإسلامية والحفاظ على ديمومتها.

 وفي كلمة له، وصف الداعية الإسلامي الدكتور عماد حمتو بطريقة شيقة تفاصيل الهجرة النبوية الشريفة من مكة للمدينة، وما لقي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من هنَات عظام خلال الهجرة، مشيراً ان هجرة الرسول كانت لسبب أسمى وهو الحفاظ على الدعوة الإسلامية والتي كانت في بداية ظهورها.

 وأشار ان الهجرة النبوية كانت على مرحلتين من مراحل الدعوة الإسلامية وهي المرحلة المكية والمرحلة المدنية، لافتاً أن للحادث آثار جليلة على المسلمين، ليس في عصر رسول الله فقط، ولكن آثاره الخيرة قد امتدت لتشمل حياة المسلمين في كل عصر.

 من جهته، أكد مسؤول اللجنة الدعوية في حركة الجهاد الإسلامي عبدالفتاح حجاج (أبو أحمد) أن فكر الشهيد فتحي الشقاقي أعاد للقضية الفلسطينية هيبتها من خلال إعادتها إلى مكانتها الأساس وهي خضن الأمة الإسلامية التي حاول الاحتلال سلخها عن مركزها.

 وأوضح أن فكر الشقاقي استطاع ان يجعل فلسطين الهم الأكبر للمجتمع الإسلامي الكبير، مشيراً أن فلسطين قضية إسلامية على الجميع مؤازرتها وتقديم الدعم اللازم لها، وان ذلك فرض عين على كل مسلم ومسلمة.

 وتحدث الشيخ حجاج (أبو احمد) حول مكانة الشهداء عند ربهم،  وتركهم للدنيا وملذاتها واختيارهم لما عند الله "تركوا الدنيا وما فيها وذهبوا إلى ما عند الله وما عند الله خير وابقى".

كما أثنى أبو أحمد حجاج على الشهيد المجاهد حمادة مقاط الذي عمل لجانبه في جمعية اقرأ الخيرية، موضحا انه كان مثالاً للشاب المجاهد الخلوق والمعطاء.

 وتخلل الاحتفال فقرات من (المديح النبوي) للمنشد الكبير أحمد ابو سلامة والذي تحدث في مدحه حول صفات الرسول الخَلقية والأخلاقية، حيث لاقى حماس واستحسان من الحضور.

 وفي نهاية الاحتفال كرمت قيادة حركة الجهاد (اقليم الشمال) جميع عوائل الشهداء على مختلف انتماءاتهم منذ بداية انتفاضة الاقصي المباركة.

 


الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء
الجهاد بالشمال تحيي ذكرى السنة الهجرية بتكريم عوائل الشهداء

 

انشر عبر