شريط الأخبار

القيادي الحساينة : المجتمع الدولي لن ينصفنا والغرب منافق

06:56 - 25 حزيران / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد الأستاذ يوسف الحساينة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ، أن الاحتلال "الإسرائيلي" يشن حرباً تلمودية صهيونية على المسجد الأقصى المبارك والقدس وأن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات صهيونية ومحاولات لتهويد المسجد الأقصى هي محاولات صهيونية ممنهجة ومدروسة تقوم بها حكومة العدو الصهيوني من أجل تهويد المسجد الأقصى.

وأكد الحساينة في تصريحٍ له على أن المجتمع الدولي لن ينصفنا وان الغرب منافق ومنحاز لدولة الاحتلال ويتغافل ويتجاهل جرائم وإرهاب عصابات المستوطنين والحكومة الصهيونية.

واعتبر الحساينة، أن استمرار الانتهاكات في المسجد الأقصى تأتي كمحاولة لفرض وقائع على الأرض وصولاً للتقسيم الزماني والمكاني.

وطالب القيادي بالجهاد بتوحيد الفلسطينيين لمواجهة العدوان الصهيوني تجاه المسجد الأقصى ومدينة القدس والفلسطينيين.

وقال الحساينة" أنه بات من الضروري ومن الواجب الاتفاق على توحيد كافة الجهود والطاقات وتشكيل جسم مقدسي يتمثل فيه جميع القوى السياسية والمجتمعية والاعتبارية لوضع خطط وبرامج لمواجهة الاحتلال وتعزيز صمود أهلنا المرابطين في القدس ".

انشر عبر