شريط الأخبار

داخلية غزة تحذّر مجدداً من الشتاء

12:06 - 23 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

حذّر المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني من خطورة الوضع القائم في القطاع مع حلول فصل الشتاء، نتيجة عدم توفر أي موازنة تشغيلية لعمل أجهزة وزارة الداخلية، وعدم توفر إمكانيات لمواجهة أي منخفض قادم فيما يتعلق بتوفر الوقود وتعطل محطة الكهرباء وتهالك المعدات.

وأعلن "البزم" – في تصريح خاصة لموقع الداخلية – إعداد وزارة الداخلية والأمن الوطني خطة طوارئ استعداداً لفصل الشتاء، تشمل عمل كافة أجهزتها وإداراتها المختصة بذات الشأن.

ودعا إلى تدخل عاجل من أجل تزويد وزارة الداخلية بالإمكانات اللازمة لمواجهة الظروف الجوية وتجاوز أي كوارث قد تقع، لاسيما في ظل تدمير جزء كبير من البنية التحتية نتيجة العدوان الأخير على القطاع.

وقال البزم: "إن الوزارة رفعت حالة التأهب والاستعداد لدى أجهزتها الميدانية للتعامل مع فصل الشتاء، لاسيما في ظل توقعات الأرصاد الجوية بتعرض المنطقة لمنخفضات جوية"

لجنة خاصة

وشكّلت وزارة الداخلية والأمن الوطني لجنة خاصة للتعامل مع فصل الشتاء، لوضع كافة الترتيبات للتخفيف من أي أضرار قد تتسبب فيها الأمطار أو المنخفض كما جرى في بداية العام حين ضرب المنطقة منخفض "أليكسا" وأدى لغرق عشرات المنازل والممتلكات بقطاع غزة.

وأوضح "البزم" أنه استشعاراً للمسئولية ووقوفاً عند واجبتها، وضعت وزارة الداخلية خطة مركزية وتطبيقها بالتزامن مع دخول فصل الشتاء.

وأضاف أن اللجنة المُشكلة تشمل كافة أجهزة وزارة الداخلية وأبرزها مديرية الدفاع المدني والشرطة الفلسطينية بمساندة قوى الأمن العام وكافة أجهزة الوزارة.

وتتضمن الخطة استنفاراً كاملاً للشرطة الفلسطينية، ونشر القوات لتأمين الأماكن المتوقع حدوث حالات غرق فيها وتسهيل العمل فيها، إلى جانب نشر دوريات متنقلة لمتابعة كافة المناطق.

الدفاع المدني

وحول عمل الدفاع المدني أشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن قيادة الجهاز وضعت كافة الإمكانات والمعدات المتاحة لخدمة أبناء شعبنا خلال فصل الشتاء.

كما تتضمن الخطة تشكيل فرق عمل من أطقم الدفاع المدني مجهزة بالمعدات اللازمة والتأكد من سلامتها وجودتها.

ولفت "البزم" في الوقت ذاته إلى أن هذه المعدات والأدوات بحاجة إلى تعزيز وتطوير بعد استهلاكها بشكل كبير خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع قبل بضع شهور، حيث أنها تعمل منذ سنين ولم تجرِ عليها أي عمليات تحديث أو صيانة خارجية بفعل الحصار.

وقال إن الوزارة أوعزت بإجراء عمليات صيانة شاملة لكافة معدات وسيارات الأجهزة الأمنية وخاصة الدفاع المدني للمساهمة في إزالة الخطر عن المواطنين.

تعاون مع البلديات

وتعمل وزارة الداخلية بشكل مشترك مع الوزارات ذات العلاقة لاسيما وزارة الحكم المحلي والبلديات، حيث تم التواصل معها بخصوص صيانة كافة السيارات ومعدات شفط وضخ المياه لديها.

وأشار إلى تشكيل لجنة من وزارة الأشغال العامة والشئون الاجتماعية لمتابعة البيوت المنخفضة عن مستوى سطح الأرض، والعمل على تأمينها من الغرق.

الجانب التوعوي

وفيما يتعلق بالتواصل مع المواطنين وتوعيتهم وإرشادهم، أفاد "البزم" أن المكتب الإعلامي أعدّ برنامجاً متكاملاً لتوعية المواطنين عبر وسائل الإعلام المختلفة بكيفية التعامل مع وسائل التدفئة في حالات المنخفض والأمطار الشديدة، خشية وقوع حرائق أو كوارث.

ونوّه إلى أن الوزارة على استعداد لاستقبال اتصالات واستفسارات المواطنين على مدار الساعة عبر الأرقام المجانية: للعمليات المركزية (109) والدفاع المدني (102) والشرطة (100).

ختاماً عبّر الناطق باسم وزارة الداخلية عن أمله بالسلامة التامة والأمن لكافة أبناء شعبنا.

انشر عبر