شريط الأخبار

وزير النقل: إعمار غزة مرتبط بوصول الأموال وفتح المعابر

08:13 - 22 كانون أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


أكد وزير النقل والمواصلات الفلسطيني علام موسى، على ضرورة إيجاد حل عاجل للمنازل التي دمرت تدميرًا كليًّا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، حيث إن أصحابها ما زالوا مشردين وينتظرون اللحظة التي سيعودون إلى منازلهم. 

وقال موسى في تصريحات صحفية عقب اختتام الدورة العادية 27 لمجلس وزراء النقل العرب والتى عقدت اليوم الأربعاء في مقر الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فى الإسكندرية، إن عملية إعادة إعمار قطاع غزة مرتبطة بوصول الأموال التي تعهدت بها الدول خلال مؤتمر إعادة إعمار غزة، وموافقة إسرائيل لفتح المعابر لوصول مواد البناء ورفع الحصار، علما بأن القضية المادية هي أكبر العوائق أمام البدء في إعادة إعمار القطاع. 

وأشار موسى إلى وزراء النقل العرب أكدوا في جلستهم المغلقة اليوم، على ضرورة إعادة موضوع فلسطين، وخاصة إعادة إعمار غزة إلى الواجهة وتحدثنا عن الدور الذي يفترض أن يقوم به وزراء النقل العرب في المرحلة المقبلة لإعادة إعمار قطاع غزة بأسرع وقت، مضيفا أن الجميع يعلم أن المشكلة الحقيقية تكمن في الاحتلال الإسرائيلي الرافض لإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه وأولها هي بناء مطار وميناء في غزة، بالإضافة إلى العراقيل التي يمارسها لمنع ذلك، حيث تم مناقشة قرارات المكتب التنفيذي لأخذ التوصيات. وأوضح أن حكومة الوحدة شكلت بناء على توافق وطني حيث لا يوجد إلا سلطة واحدة في فلسطين برئاسة الرئيس محمود عباس، حيث كانت زيارة رئيس الوزراء رامى الحمد الله إلى قطاع غزة لها ترحيب كبير من كافة الدول والمنظمات الدولية.

وثمن الوزير موسى دعوة رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسى له لحضور مناورة "ذات الصوارى 2014" والتي نفذتها القوات البحرية المصرية بمناسبة احتفالات أكتوبر والانتصار الكبير الذي حققه الجيش المصرى، والتى حضرها عدد من وزراء النقل العرب المشاركين بالاجتماع، وهذه تعتبر محل تقدير كبير منه للشعب الفلسطيني.

انشر عبر