شريط الأخبار

الغول: العدوان ووحدة شعبنا فرصة ثمينة لإنهاء الانقسام

05:46 - 22 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


أكد القيادي في الجبهة الشعبية كايد الغول، أن تفويت حركتي فتح وحماس للحظة وفرصة ثمينة في إنهاء الانقسام بشكل كلي يعكس عدم جدية الطرفين في الوحدة وإنهاء الانقسام.

وأوضح القيادي الغول في تصريح لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" اليوم الأربعاء، بان الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ووحدة الشعب الفلسطيني في كل المحافظات إلى جانب الوحدة العربية كانت فرصة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس لإنهاء الانقسام بشكل كلي من خلال تفعيل الملفات الخمس في أداء مهامه المطلوبة.

وقال الغول: "عندما يتم تفويت الفرصة الثمينة بهذا الشكل فإن ذلك سيمد من عمر الانقسام من خلال تعميق مؤسسات وزيادة العقبات".

وأضاف: "ملفات المصالحة لم تصعد أي درجة من سلم إنهاء الانقسام باستثناء تشكيل حكومة الوفاق الوطني فقد تم التوافق عقبها بدعوة المجلس التشريعي للانعقاد ولم يحدث ذلك، لقد تم التوافق على انعقاد الإطار العام لمنظمة التحرير الفلسطينية ولم يتم ذلك، لم يجري التأكيد على دعوة المصالحة المجتمعية ولجنة الحريات والانتخابات، كل ذلك يدلل على عدم جدية الحركتين في إنهاء الانقسام".

وتابع الغول قوله: "من السهل عندما يتوحد الشعب الفلسطيني أن نحقق تقدم ملموس في المصالحة وخاصة في ملف المصالحة المجتمعية وإذا لم يحدث تقدم إيجابي وملموس لدى الشعب فإن ذلك سيعيدنا إلى المربع الأول، داعياً الطرفين فتح وحماس إلى الإسراع في تفعيل ملفات المصالحة واستغلال الظروف الإيجابية.

وشدد على أن المطلوب في إنهاء الانقسام تغليب مصلحة الوطن والمواطن على المصلحة الحزبية والفئوية التي تعكس عدم جدية الطرفين في إنهاء الانقسام.

يشار إلى أن حركتي فتح وحماس اتفقتا على تشكيل حكومة الوفاق الوطني ضمن إطار المصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام واتفقت الحركتين منذ تشكيل الحكومة بتاريخ 23-4-2014 على إجراء الانتخابات بعد 6 شهور من تشكيلها وحتى اللحظة لم تجري أي مظهر من مظاهر المصالحة الفلسطينية.

وكانت الحركتين حماس وفتح قد عقدتا اجتماعات في القاهرة قبل عيد الأضحى المبارك، وتم الاتفاق على تفعيل دور حكومة التوافق في القطاع، فيما لا زالت الكثير من المشكلات قائمة بين الطرفين بشأن عمل الحكومة ودورها في حل أزمات القطاع.

ومن المقرر أن تعقد حركتي حماس وفتح لقاءاً قبيل استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الوفد الفلسطيني والإسرائيلي نهاية الشهر الجاري بالقاهرة، وفقاً للمتحدث باسم فتح فايز أبو عيطة.

انشر عبر